قضية 81 كلغ من الكوكايين أمام العدالة بعين تمونشت

مجتمع
28 سبتمبر 2017 () - جعفر بن صالح
0 قراءة
+ -

التمس ممثل النيابة بمحكمة الجنح لدى القطب الجزائي المتخصص بوهران، أمس، 15 سنة سجنا ضد 22 متهما، وأمر بالقبض على 9 متهمين في حالة فرار، في أكبر قضية كوكايين في الجزائر، بعد عثور حراس السواحل ببوزجار بولاية عين تموشنت على أكثر من 81 كلغ من الكوكايين في 17 جانفي 2015.

وأجمع المحامون في مرافعاتهم على تبرئة موكليهم من التهم الموجهة إليهم، بعد نفي المتهمين أي علاقة لهم بوقائع القضية، واشتكوا لرئيس الجلسة تعرضهم للتعذيب من طرف المحققين. من جهته، اعتبر أحد المحامين أن القضية هي تصفية حسابات بين مؤسسات أمنية.

 وتبين حيثيات القضية بأن مصالح الدرك حجزت كمية من الكوكايين بالرمشي في 15 جانفي 2015، لها نفس خصوصيات المخدرات المحجوزة، بالإضافة إلى حجز كمية 500 غرام من الكوكايين بوادي الفضة بالشلف على متن سيارة يقودها عسكري بالواجهة البحرية بالمرسى الكبير بوهران، وكمية أخرى بالبليدة في شهر مارس. وهو ما جعل مصالح الدرك تحقق حول اعترافات البحارة، الذين عثروا على الكوكايين بعرض البحر كانت معبأة داخل 4 حقائب وليس 3 حقائب، ما رجح فرضية عدم التصريح بالكمية الكاملة لترويجها. وسمحت عملية التنصت ورصد الاتصالات الهاتفية للمتهمين الرئيسيين في القضية بكشف خيوط الشبكة الإجرامية التي تتشكل من بحارة وعسكريين وأبناء مسؤولين كانوا يستعلمون زوارق النزهة وسياراتهم الخاصة للمتاجرة في الكوكايين وترويجها في الملاهي الليلية.

 ولقد كانت القضية على مستوى محكمة العامرية بولاية عين تموشنت والمحكمة العسكرية قبل تكفل محكمة وهران بالقضية، وتوجيه تهم حيازة وعرض وشراء قصد البيع وتخزين وتوزيع وتسليم ونقل مواد مخدرة بواسطة جماعة إجرامية والتهريب المهدد للاقتصاد الوطني والصحة العمومية. وتواصلت مرافعات المحامين إلى غاية ساعة متأخرة من نهار أمس. 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول