الجزائر في مراتب متأخرة عالمياً بالمسؤولية الاجتماعية للشركات

مال و أعمال
28 سبتمبر 2017 () - الخبر أونلاين
0 قراءة
+ -

احتلت الجزائر المركز 124 عالمياً في تقرير يرصد مدى الانفتاح على المسؤولية الاجتماعية للشركات أعدته مؤسسة "ريسبكتو"، وهو أول تقرير يحاول قياس هذا الجانب لدى المقاولات عبر 195 دولة.

وعلى المستوى العربي تبوأ المغرب المرتبة الأولى،و 54 عالمياً وجاءت تونس المرتبة 59 عالمياً الثانية عربياً، في حين تمركزت الجزائر في المركز 124 عالمياً والرابعة عربيا بعد الأردن 106 عالميا.

وتربعت الدول الاسكندنافية على رأس القائمة، باحتلال السويد المرتبة الأولى، تلتها فنلندا والنرويج والدانمارك وأيسلندا وسويسرا، ثم فرنسا، متبوعة بألمانيا، وجاءت بلجيكا في المرتبة التاسعة متبوعة بسلوفينيا.

وجاء في هذا التقرير، الذي أعدته المؤسسة التابعة لـ "World Forum for a Responsible Economy"، أن الصومال تذيلت أسفل الترتيب، وقبلها بروناي، ثم تركمانستان ومينامار والصين، فأفغانستان والبحرين وإيريتريا وكوريا الشمالية، ثم إيران وعمان.

واعتمد التقرير على عدد من المؤشرات لتقيم انفتاح الشركات على المسؤولية الاجتماعية، أهمها الأخذ بالاعتبار المعطيات المتعلقة بالبيئة، والمساواة والتمييز، وقوانين العمل والتشريعات الاجتماعية، والفساد، والحق في المعلومة.

وقال التقرير إن دول القارة الإفريقية لا تزال بعيدة بعض الشيء على المراتب المتقدمة، لكنها تسجل تسحناً مقارنة مع السنوات السابقة. واحتلت بوركينافاسو المرتبة الأولى إفريقيا، بعدما جاءت في المرتبة 38 عالمياً.

أما الولايات المتحدة الأميركية فقد احتلت المرتبة 191 عالمياً، والصين جاءت في المرتبة 151، وهما الدولتين الكبيرتين في العالم اللتين رفضتا المصادقة على معاهدات دولية متعلقة بالشغل، وهذا ما يفسر حلولهما في مراتب متدنية في هذا التقرير.

ويقصد بالمسؤولية الاجتماعية للشركات مدى استحضار هذه الشركات للاهتمامات الاجتماعية والبيئية والاقتصادية في أنشطتها، والهدف من ذلك هو تحسيس الشركات بمسؤوليتها بخصوص آثارها على المجتمع، وبعبارة أخرى يقصد بها مساهمة الشركات في تحديات التنمية المستدامة.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول