تشديد المراقبة على أرباب العمل

مال و أعمال
2 أكتوبر 2017 () - الخبر أونلاين
0 قراءة
+ -

قال المدير العام المساعد للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء محي الدين واقنوني أن تحصيلات الصندوق بلغت 30 بالمائة خلال شهر أوت الماضي وهي نسبة غير كافية مع العلم أن المصدر الرئيسي للتأمينات الاجتماعية هو التحصيلات من أرباب العمل.

وأوضح محي الدين واقنوني في حوار مع القناة الاذاعية الأولى، أنه تم تعزيز المراقبة للحصول على التحصيلات ثم المرور لمرحلة أخرى وهي إجبارية الدفع و ذلك بتعزيز المراقبة على أرباب العمل بمراقبين معتمدين، والعملية مستمرة حتى يتم التحصيل أكثر في الأشهر والسنوات المقبلة.

وأضاف واقنوني أنه تم تجنيد أكثر من 600 مراقب لأرباب العمل وسجلت أكثر من 76 ألف مخالفة بكل صيغها، مشيرا إلى أنه تم توسيع وعاء الاشتراكات من خلال اشتراك 30 ألف رب عمل جديد وأكثر من 14 ألف أجير.

وكشف المدير العام المساعد للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء عن تحصيل 50 بالمائة من مستحقات الضمان الاجتماعي لدى أرباب العمل في السداسي الأول من 2017، قائلا إن الصندوق يعلق آمالا كبيرة سنة 2018 على قانون المالية حيث سيتم ضخ مبلغ معتبر فيه.
وأفاد المتحدث أن الشركات الأجنبية تخضع للقانون الجزائري وتدفع اشتراكاتها بطريقة منتظمة، أما بخصوص الأسواق العشوائية فأكد واقنوني صعوبة مراقبتها.


وقال المدير العام المساعد للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء إن الصندوق اتخذ بعض الإجراءات فيما يخص العطل المرضية من بينها تعزيز المراقبة الطبية بجميع أشكالها وكذا المراقبة الإدارية لتخفيف التعويضات، موضحا أن الصندوق يدفع مبلغ متزايد كل سنة لهيئات الصحة.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول