وفاة رضيع أمام العدالة بمستغانم

مجتمع
3 أكتوبر 2017 () - م . بغيل
0 قراءة
+ -

توجد قضية وفاة رضيع دون قصد بيد العدالة للفصل فيها، بعد أن تمت معالجتها من طرف عناصر المصلحة الولائية للشرطة  القضائية بأمن ولاية مستغانم، التي خلصت إلى تحرير تقارير وشهادات طبية تحمل بيانات كاذبة، التستر وعدم التبليغ ضد سبعة موظفين بعيادة الأمومة والطفولة "لا لة خيرة" بمدينة مستغانم.

فتح ملف التحقيق جاء بناء على شكوى تقدم بها زوج الضحية، مفادها أن لديه شكوك في وفاة ابنه حديث الولادة على مستوى مصلحة التوليد، بعد أن أبلغته زوجته أن ابنهما ولد حيا إلا أن القابلة التي كانت تتولى عملية الولادة بمفردها قامت بإسقاطه على السرير الزجاجي، وعند تفطنها للأمر طلبت منها التكتم عن القضية والتصريح أن أبنها ولد ميتا.

في حين الملف الطبي يشير إلى أنه ولد ميتا، حيث ورط التحقيق الأمني القابلة في القضية التي أدت إلى وفاة المولود، بالشراكة مع كامل الطاقم الطبي من الطبيب المختص والمناوب والقابلات الذين اتفقوا على أن الطفل ولد فاقدا للحياة .

ومثل المشتبه فيهم أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة مستغانم، الذي أمر بوضعهم تحت الرقابة القضائية بتهم تحرير تقارير وشهادات طبية تحمل بيانات كاذبة، التستر وعدم التبليغ.

من جهته فند مصدر طبي مختص في المجال من القطاع الصحي لولاية مستغانم  ما ورد على لسان الزوجين من اتهامات باطلة في حق الطاقم الطبي بذات العيادة الذي يهدد بالاستقالة الجماعية مع التأكيد أن الجنين كان ميتا في رحم أمه  قبل الولادة مع الدليل المادي المجسد في التصوير بالأشعة وصور طبية أخرى لنبض القلب.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول