لقاء بين مسؤولي المجمعات الصناعية العمومية ورجال أعمال أمريكيين

مال و أعمال
3 أكتوبر 2017 () - الخبر اونلاين/ وكالات
0 قراءة
+ -

انعقد اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة لقاء  عمل ضم مسيري أهم المجمعات الصناعية العمومية و وفد من رجال أعمال أمريكييني  حسبما جاء في بيان لوزارة الصناعة و المناجم.


و أوضح ذات البيان أن 30 مؤسسة أمريكية بقيادة مجلس الاعمال  الجزائري  الامريكي تنشط في مجال الصيدلة و الميكانيك و الكهرباء و الالكترونيك و  الصناعات الغذائية و المناجم و الأسمدة و النسيج و كذلك الخدمات حضرت الاجتماع   بغية "دراسة الفرص التي توفرها السوق الجزائرية و بغية التوصل إلى اتفاقيات  شراكة مع نظرائهم الجزائريين".


و شارك من الجانب الجزائريي المجمعات الصناعية التابعة لوزارة الطاقة و هي:  مجمع صيدال و المجمع الصناعي للإسمنت (جيكا) و المؤسسة الوطنية للمركبات  الصناعية و مجمع الحديد و الصلب (إيميطال) و المجمع الجزائري للميكانيك و  الشركة الجزائرية المختصة في الكيميائيات و المؤسسة الوطنية للأسمدة (أسميدال)  و الشركة الوطنية للتبغ و الكبريت و مناجم الجزائر و مجمع أغروديف و جيتيكس و  إيليك الجزاير اندستري إضافة إلى المؤسسات المكلفة بالتكوين و المراكز  التقنية.


و أضاف البيان أن اللقاء عرف مشاركة مسؤولين سامين و إطارات في الوزارة مبرزا أنه تم تقديم عرض مفصل  للجانب الأمريكي عن فرص الأعمال بالجزائر و  الامتيازات الممنوحة للمستثمرين الاجانب.
 و تم خلال اللقاء التنويه بالإصلاحات التي قامت بها السلطات العمومية في  السنوات الأخيرة بغية ترقية الاستثمارات و جعل مناخ الاستثمار أكثر "استقطابا"  على غرار إصلاح قانون الاستثمار.    


و ذكر البيان أن ثلاث شركات مختلطة (مؤسسات عمومية جزائرية و شركات أمريكية)  دخلت حيز الخدمة لا سيما في مجال الصيدلة و الهياكل المعدنية و العتاد  الفلاحي.        
و يتعلق الأمر بشركة مختلطة لصناعة و تكييف المنتوجات الصيدلانية  بين عملاق الصناعة الصيدلانية  الأمريكي فايزر و مجمع صيدال و شركة مختلطة  أخرى بين مجمع الميكانيك و الشركة الأمريكية ماسي فرغوسون لصناعة الجرارات  الفلاحية إضافة إلى شركة مختلطة في مجال صناعة الصلب المستخدم في السكنات بين  باتيميتال و فرايم ماكس الأمريكية.


و يندرج هذا اللقاء الذي يمتد من 1 إلى 4 اكتوبر الجاريي  في إطار بعثة رجال  أعمال أمريكييني من تنظيم مجلس الاعمال  الجزائري الامريكي و السفارة  الجزائرية في واشنطن.
و أشار البيان إلى مشاركة أساتذة من جامعة بوسطن لمناقشة الجوانب المرتبطة بالتكوين و الابتكار و البحث و التطوير.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول