ألكاراز يرد على قضايا الساعة

رياضة
4 أكتوبر 2017 () - الخبر أونلاين
0 قراءة
+ -

نشط المدرب الوطني، لوكاس ألكاراز ندوة صحفية قبيل سفرية الكاميرون لإجراء مباراة شكلية لحساب تصفيات كأس العالم التي أقصينا منها.

 

وعاد التقني الإسباني لقضية غولام وغيابه عن التربص، وهنا أكد الناخب الوطني أن اللاعب غاب فعلا بسبب المرض، والظاهر أن ألكاراز لم يرد الدخول على خط المواجهة بين فوزي غولام و"الفاف" التي هددت بإرسال طبيب لإيطاليا لمعاينته.

 

وعن الخيارات الأخيرة، تساءل الإسباني عن الكم الهائل من التعليقات حول قائمة اللاعبين المعنيين بالتربص الجاري "كنتم تسألون دائما لماذا لا نقوم باستبدال بعض اللاعبين، ولما لم نستدعهم سألتم لماذا؟".

 

واعتبر في نفس السياق أن لقاء الكاميرون سيكون انطلاقة جديدة وسيرسي قاعدة جديدة من أجل العمل على بناء فريق قوي، وأشار في هذا الصدد إلى أننا نملك لاعبين لكن لا نملك اللعب الجماعي.

 

كما أكد مدرب المنتخب الجزائري أن الهدف الذي تم تحديده له من قبل الاتحادية الجزائرية (الفاف) هو تأهيل الفريق لنهائيات كأس إفريقيا للأمم (كان-2019) ثم الذهاب إلى ابعد حد ممكن في الدورة القارية. 

 

وقال التقني الاسباني :"أنا مرتبط بعقد مع الاتحادية الجزائرية و الهدف المسند الي هو تأهيل المنتخب إلى كان-2019 وبعد ذلك الوصول إلى ابعد محطة ممكنة في الدورة القارية", مشيرا أن أي تعثر محتمل أمام الكاميرون ونيجيريا لحساب الجولة الخامسة والسادسة من مونديال 2018 "لن يغيرا في الأمر شيئا" و لن يؤثرا على مستقبله على رأس العارضة الفنية للخضر.

كما اعتبر لوكاس ألكاراز, أن قرار إبعاد بعض ركائز الفريق على غرار رياض محرز وإسلام سليماني ونبيل بن طالب اتخذه بمفرده من "أجل الصالح العام للمنتخب الجزائري ودون أي ضغط أو تدخل من أطراف خارجية".

 

وأوضح الناخب الاسباني) أن " اللاعبين يتم استدعاؤهم للمنتخب الوطني استجابة لثلاثة معايير: احتياجات المنتخب ومردود اللاعب ضمن فريقه وكذا في المنتخب الى جانب قوة الفريق المنافس. محرز وسليماني وبن طالب لا يتجاوبون مع هاته المعايير لذا تم إبعادهم".

 

وعن عدد اللاعبين المحليين المدعوين تحسبا للقاء الكاميرون صرح ألكاراز أنه بعد مرور بعض الاشهر على تواجده بالجزائر "بدأت أتعرف على اللاعبين الناشطين بالدوري الجزائري", مضيفا أنه قام بعمله كناخب وطني بدعوته "للاعبين الذين يستحقون ذلك."

 

"قمنا باستدعاء ثمانية لاعبين محليين تحسبا لمواجهة الكاميرون من بينهم أربعة جدد. هؤلاء اللاعبون متحمسين لفكرة ارتداء القميص الوطني لذا كان علينا إعطاؤهم الفرصة وأتمنى أن يستمروا طويلا ضمن المنتخب الوطني", يختتم بالقول لوكاس ألكاراز.

 

بعد الهزيمة المزدوجة ضد زامبيا (3-1/0-1) برسم الجولتين الثالثة والرابعة خرج المنتخب الجزائري رسميا من سباق التأهل الى مونديال روسيا, مما جعل الأصوات تتعالى لإبعاد الكاراز وفسخ عقده قبل الأوان بسبب ضعف النتائج الفنية. 

   

خلال الاجتماع الأخير للمكتب الفيدارلي منذ أسبوعين أعلن أعضاءه الإبقاء على الكاراز لغاية المباراة التصفوية الأخيرة أمام نيجيريا ثم الحديث عن مستقبله بعد تاريخ 6 نوفمبر 2017, مما جعل الأنباء تتداول عن حصول طلاق بالتراضي بين الطرفين.

 

ولعب المنتخب الجزائري مباراة وحيدة في إطار تصفيات كاس أمم إفريقيا 2019 فاز فيها داخل الديار أمام الطوغو بنتيجة هدف لصفر.

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول