وذكرت دائرة الأوقاف في بيان لها، أن وسائل الإعلام تناقلت بأن ما يسمى بالمحكمة العليا الإسرائيلية قد أصدرت قرارا قضائيا بإلزام أفراد الشرطة الإسرائيلية المتواجدة في الـمسجد الأقصى بمنع الأطفال من اللعب في باحات المسجد بناء على التماس مقدم من جمعيات يهودية يمينية متطرفة.

وزعمت الجماعات المتطرفة أن العديد من المستوطنين الـمقتحمين للـمسجد الأقصى لاحظوا أن أطفالا يلعبون كرة القدم في باحات الـمسجد، وأن هذا الأمر يعتبر انتهاكا ومساسا بالأماكن المقدسة، وفقا لوكالة "معا" الفلسطينية.

وأضاف البيان: "الـمسجد الأقصى هو مسجد إسلامي خالص للمسلمين وحدهم لا يحق لأي جهة إسرائيلية سواء أكانت حكومية أو قضائية أن تتدخل في شؤون هذا الـمسجد".

وتابع: "أي قرارات قضائية أو قرارات قانونية تصدر عن المحاكم الإسرائيلية لا نعترف بها ولا تلزم الـمسلمين ولا دائرة الأوقاف الإسلامية، وكذلك لا نعترف بسيادة القانون الإسرائيلي على الـمسجد الأقصى، وأن صاحب الوصاية والرعاية لهذا الـمسجد هو العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بن الحسين".