"استغلال الغاز الصخري أو العجز عن التصدير في 2025"

مال و أعمال
9 أكتوبر 2017 () - تيزي وزو:علي رايح
0 قراءة
+ -

رافع وزير الطاقة مصطفى قيتوني، اليوم، خلال زيارة عمل قام بها لولاية تيزي وزو من أجل استغلال الغاز الصخري باعتباره حل للوضعية المالية التي تعيشها البلاد.

 

وقال قيتوني على هامش زيارة عمل قادته للإطلاع على واقع قطاعه بولاية تيزي وزو " نحن مطالبون بإعادة بناء مخزون المحروقات ببلادنا لتفادي نفاذه خلال الـ6 أو الـ8 سنوات القادمة لأنه في حالة مواصلتنا على نفس ريتم الاستهلاك للمحروقات سنكون مجبرين سنة 2023 أو 2025 لإستهلاك كل ما ننتجه من المحروقات ونصبح عاجزين على التصدير،  لهذا فالشعب مطالب بتفهم الوضع وقبول استغلال الغاز الصخري كما هم معمول به على مستوى 14 بلد منها الولايات المتحدة المريكية والأرجنتين وغيرها من دول يعيش شعبها في طمأنينة و دون خوف على حياتهم".

 

وأضاف الوزير "سنسعى خلال الأسابيع القادمة لشرح الموضوع بالتفصيل لإقناع المواطنين بضرورة استغلال الغاز الصخري و أنه لا يمثل أي خطر على صحتهم، وذلك باستعمال حملات توعية وتحسيس وتقديم أفلام وثائقية".

 

 أما فيما يخص موضوع مراجعة قانون المحروقات الذي هو بصدد التحضير والدراسة صرح الوزير " نحن بصدد إعادة دراسة بنود ومواد من هذا القانون ليتماشى مع التطورات التي يعرفها سوق المحروقات دون المساس بقاعدة  51 بالمائة و 49 بالمائة المعمول بها حاليا".

 

كما كشف قيتوني أيضا أن الخزينة العمومية رصدت مبلغ 27 مليار دج على مرحلتين لتسديد مستحقات المقاولات التي أشرفت على  إنجاز أشغال قطاع المحروقات (كهرباء وغاز)، من بينها تلك التي  أنجزت شبكة إيصال الغاز الطبيعي للمدن والقرى النائية وأوقفت نشاطها منذ أزيد من عام لعدم تلقيها  مستحقاتها، مشيرا إلى أن الدولة  بصدد  توفير مبلغ 15 مليار دج لتسديد كل مستحقات هذه المقاولات.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول