تقرير أممي يكشف أسباب قمع الروهينغا

العالم
11 أكتوبر 2017 () - الخبر أونلاين/وكالات
0 قراءة
+ -

كشف تقرير صادر عن الأمم المتحدة ، اليوم الأربعاء، الأسباب الحقيقة وراء حملة القمع والإبادة التي تمارسها القوات الحكومية  في ميانمار تجاه أقلية الروهينغا.

وورد في التقرير الأممي أن حملة القمع "الممنهجة" ضد الروهينغا تهدف لطرد هذه الأقلية بشكل نهائي من ولاية راخين غرب ميانمار، وهو ما ينسف  رواية السلطات التي تحدثت عن "مواجهة أعمال عنف".

وتوصلت الأمم المتحدة إلى هذه النتيجة بعد أن أجرت لقاءات مع عشرات من الروهينغا الذين فروا إلى بنغلادش المجاورة منذ 25 أوت الماضي، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس".


وأفادت  المنظمة الدولية أن "الهجمات الوحشية ضد الروهينغا في القسم الشمالي من ولاية راخين كانت على قدر من التنظيم والتنسيق والمنهجية،  لا تقتصر على ترحيل السكان عن ميانمار، بل أيضا على منعهم من العودة".

ولفت التقرير إلى أن عمليات طرد الروهينغا بدأت قبل الهجمات التي شنها مقاتلون من الأقلية في أواخر أوت الماضي، في تناقض مع الرواية الرسمية التي تقول بأن حملة القمع جاءت ردا على أعمال عنف.

هذا ورجحت الأمم المتحدة أن الموجة الأخيرة من "التطهير العسكري"  في ميانمار بدأت مطلع أوت لا في نهايته.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول