قطر تندد بـ"الغيرة" الإماراتية من استضافتها لمونديال 2022

رياضة
11 أكتوبر 2017 () - الخبر أونلاين/وكالات
0 قراءة
+ -

أكدت قطر الأربعاء أنها ستستضيف كما هو مقرر نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022 لتكون أول دولة عربية تقوم بذلك ونددت بـ"الغيرة المحضة" للإمارات التي تحاول برأيها استغلال أزمة الخليج من اجل تشويه صورتها وإضعافها.

  

وصرح مكتب الاتصالات في الحكومة القطرية أن استضافة قطر لمونديال 2022 أمر "غير قابل للنقاش أو التفاوض".

  

وكانت قطر فازت في 2010 باستضافة كأس العام 2022 لتصبح أول دول عربية تنظم هذا الحدث الرياضي.

  

وأعلن وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش الثلاثاء في تغريدة انه "من المهم أن تراجع قطر سياستها في دعم التطرف والإرهاب كدولة مضيفة لكأس العالم".

  

وأعلن مكتب الاتصال في الحكومة القطرية ردا على هذا التصريح أن "طلب دولة الإمارات العربية المتحدة بتخلي دولة قطر عن استضافة كأس العالم يبيّن أن الحصار غير قانوني وقائم على الغيرة المحضة".

 

مع أن قرقاش أقام في تغريداته رابطا بين سياسة قطر واستضافتها للمونديال معتبرا أنه "لا تستوي الاستضافة مع سجل في دعم التطرف والإرهاب"، إلا انه لم يدع بشكل صريح إلى إلغاء الحدث.

 

 

وتابع "الدور القطري السلبي محصور في المال والإعلام لأن الدوحة خسرت المصداقية بعد استداراتها المتكررة، إن لم تكن صاحب كلمة وموقف فتوجهاتك ضجيج".

 

 

إلا أن الدوحة اعتبرت أن "هذه المحاولات الضعيفة من قبل دول الحصار لربط استضافة كأس العالم لكرة القدم 2022 بحصارهم غير الشرعي يظهر يأسهم لتبرير عملهم اللاإنساني".

 

وشددت على أن "قطر ستستضيف أول كأس عالم لكرة القدم في الشرق الأوسط، والذي ستتجاوز فوائده والأثر الإيجابي له قطر ودول الشرق الأوسط".

  

وتقوم قطر ببناء أو إعادة تأهيل ثمانية ملاعب استعدادا للمونديال.

 

 

وقطعت دول عدة منها السعودية والإمارات والبحرين، علاقاتها الدبلوماسية مع قطر في الخامس من جوان، على خلفية اتهامها بدعم "الإرهاب" والتقرب من إيران، وهو ما نفته الدوحة. وتضمن قطع العلاقات إقفال الحدود البرية الوحيدة لقطر والتي تربطها بالسعودية، وحرمانها من الواردات عبر البر، بما فيها مواد البناء.

 

 

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول