قسنطينة: إدانة أطباء وموظفين بمصلحة السرطان

مجتمع
12 أكتوبر 2017 () - ن.وردة
0 قراءة
+ -

أدانت محكمة الزيادية، في قسنطينة، أمس، طبيبة رئيسية بمركز مكافحة السرطان بالمستشفى الجامعي بن باديس رفقة 6 موظفين آخرين وطبيبة، بـ6 أشهر حبسا غير نافذ مع غرامة مالية قدّرت بـ50 ألف دج، بعد وفاة نزيلة بمصلحة مكافحة السرطان عقب خروجها منها، بعد أن التمست النيابة في جلسة الحكم، أحكاما تتراوح مابين سنتين وسنة حبسا نافذا وغرامة مالية مابين 100 و50 ألف دينار.

وقد قامت عائلة الضحية القاطنة بولاية عنابة، عقب وفاة ابنتها البالغة من العمر 37 سنة، بعد خروجها من مصلحة مكافحة السرطان بالمستشفى الجامعي بن باديس في قسنطينة، شهر جانفي الماضي، ومكوثها 4 أشهر في منزلها العائلي، بمقاضاة المعنيين بتهمة الإهمال الطبي، حيث كانت هذه الأخيرة تخضع لحصص علاجية بذات المصلحة بعد إصابتها بسرطان الرّحم، حيث تعرّضت لحادثة سقوط داخل المرحاض قبل خروجها من المستشفى، إلا أنه لم يتم التكفل بها، وهو ما نفاه الفريق الطبي الذي اعتبر وفاتها ناتجة عن تفاقم مرضها.

كما أن الضحية، حسب تحقيقات عناصر الضبطية، حاولت الانتحار من جسر سيدي مسيد يوما بعد وقوع الحادثة لها، كما جاء في القضية في جزئها الثاني تهمة الإدلاء بوقائع مادية غير صحيحة، بسبب فقدان الملف الطبي الخاص بالضحية، وتوجيه أصابع الاتهام لطبيب مقيم، تم الإمضاء على تقرير من طرف المتهمين في القضية، وهو ما كذّبه هذا الأخير.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول