فرنسا تستغل الصراع العربي وتفوز برئاسة اليونسكو

ثقافة
13 أكتوبر 2017 () - الخبر أونلاين/وكالات
0 قراءة
+ -

باتت وزيرة الثقافة الفرنسية أودري أزولاي المديرة الجديدة لمنظة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، بعد فوزها الجمعة في الجولة النهائية على المرشح القطري حمد بن عبد العزيز الكواري بـ30 صوتا مقابل 28  صوتا.

 

وكانت أزولاي، وهي ابنة مستشار ملك المغرب ووزيرة الثقافة أودري أزولاي، حققت المفاجأة في الجولة السابقة عندما فازت على المرشحة المصرية مشيرة خطاب بحصولها على 31 صوتا مقابل 25 صوتا. وفعلتها ثانية في الدور الختامي إذ أن حمد الكواري كان دائما في الصدارة منذ انطلاق السباق في 9 أكتوبر.

 

وعلى الرغم من أنها دخلت السباق في اليوم الأخير من إيداع ملفات الترشح، أي بتاريخ 15 مارس الماضي إلى جانب ستة مرشحين آخرين من أذربيجان والصين ومصر ولبنان وقطر وفيتنام، إلا أن أودري أزولاي تمكنت من فرض نفسها والصراع على الفوز حتى النهاية.

 

وبعد خروج الدبلوماسية المصرية خطاب من المنافسة، دعت الحكومة المصرية للتصويت لصالح مرشحة فرنسا أودري أزولاي لمنصب مدير عام منظمة اليونسكو أمام المرشح القطري علماً أن مصر من الدول الأربع التي قطعت علاقاتها مع قطر منذ وان الماضي.

 

وقال عضو في حملة المرشحة المصرية مشيرة خطاب، إن وزير الخارجية المصري الموجود في باريس "يدعو كل أصدقاءه للتصويت لفرنسا" خلال الدورة الأخيرة التي تجري مساء الجمعة مع القطري حمد بن عبد العزيز الكواري.

 

ومع تنافس قطري ومصرية على رئاسة اليونسكو تعرضت عملية الانتخاب لتوترات ناجمة عن الأزمة الخليجية.

 

وقالت وزارة الخارجية المصرية يوم الجمعة إن "خروقات" شابت عمليات الاقتراع التي بدأت يوم الإثنين الماضي لانتخاب المدير العام الجديد للمنظمة.

 

أودري أزولاي من مواليد أوت 1972 في باريس. وهي من عائلة ترسخت جذورها بين ضفتي المتوسط، وبالضبط بين عاصمتي فرنسا والمغرب. فهي ابنة مستشار الملك محمد السادس وقبله والده الحسن الثاني، أندريه أزولاي، وأمها كاتبة وعمتها صحافية في مجلة "تيليراما" الفرنسية.

 

وتخرجت أزولاي في العام 2000 من المدرسة الوطنية للإدارة، وهي إحدى أعرق المدارس الفرنسية والتي تخرج منها عدد كبير من كبار المسؤولين بينهم الرئيس السابق فرانسوا هولاند.

 

وفي سبتمبر 2014، انضمت إلى طاقم الرئيس هولاند في ثوب مستشارة للثقافة والاتصال. وكانت قبل ذلك مسؤولة بارزة في المركز الفرنسي للسينما حيث بقيت لغاية تعيينها وزيرة قاضية في محكمة المحاسبة.

 

وكانت أزولاي صرحت خلال حملتها لرئاسة المنظمة: "اليونسكو هي معرفة الآخر، وأنا مستعدة لتولي المنصب لأنه رمز للقيم العالمية والإنسانية".

 

وستصبح أودري أزولاي مديرا عاما (جديدا) للمنظمة الدولية بصورة رسمية بعد موافقة أعضاء الجمعية العامة 195 دولة خلال جلسة علنية في باريس تعقد يومي 14 و15 نوفمبر المقبل.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول