الفرن العالي ينطلق رسميا في إنتاج الفولاذ "المنصهر"

مال و أعمال
15 أكتوبر 2017 () - .ش نبيل
0 قراءة
+ -

كشف مصدر محلي، عشية اليوم، عن شروع الفرن العالي رقم   2 بمركب الحجار في عنابة، في الإنتاج الفعلي للفولاذ " المنصهر" و تحويله إلى الوحدات الإنتاجية بعد سلسلة  التعطلات و الأعطاب التقنية التي شملت تجهيزات الفرن العالي منذ تاريخ 24 سبتمبر الماضي.

 

وذكرت مصادرنا ، ان وضع الفرن العالي رقم 02 في السكة الصحيحة لتزويد الوحدات الإنتاجية بالفولاذ المنصهر تم بتصحيح التقنيين المحليين العاملين بالفرن العالي للأخطاء الفنية المسجلة على مستوي الاستغلال المرحلي ل  " المولدات " المستخدمة في حرق وصهر الفولاذ الذي يفوق سعر الوحدة من هذه المولدات 150مليون سنتيم.

 

واضافت مصادرنا،  ان التشغيل الصحيح للفرن العالي رقم 02  سيمكن إدارة مركب الحجار من العودة التدريجية للإنتاج الفعلي للمواد الفولاذية المسطحة من الصفائح المعدنية و الفولاذ المعد للبناء لتجاوز  الصعوبات التقنية و الاعطاب المتتالية التي تواجه إعادة تشغيل الفرن العالي رقم 02 .

 

ما أدى إلى تسجيل صفر إنتاج من الفولاذ بعد قرابة 10 أيام من محاولة تشغيل العمال و التقنيين العاملين بمركب الحديد و الصلب بالحجارفي إعادة تشغيل الفرن العالي، بعد رحلة توقفات دامت أكثر من15 يوما، على خلفية وضع السلسلة الإنتاجية للمركب منذ تاريخ 05 سبتمبر الماضي في حالة " اليقظة " للسماح لعمال الفرن العالي و الوحدات الإنتاجية القيام بعمليات الصيانة الدورية للتجهيزات، بالإضافة إلى شح الموارد المائية الممونة للوحدات الإنتاجية و خصوصا الفرن العالي رقم 02  بالمياه الضرورية للنشاط الإنتاجي للمصنع.

 

وذكرت مصادرنا، أن الاعطاب المتكررة على مستوي السلسلة الإنتاجية للفرن العالي رقم 02، كلفت الإدارة خسائر مادية فادحة بسبب إتلاف قرابة  10   مولدات مختصة في " صهر الفولاذ "  بقيمة مليار و 500 مليون سنتيم إجمالي الخسارة المسجلة في استهلاك قطع الغيار .

 

ذكرت مصادرنا، أن  تشغيل الفرن العالي مر على إعادة التشغيل التدريجي ل 24 مولد الذي يعمل به الفرن العالي ويستغرق وضعه في الحالة العادية أكثر من أسبوع ، بالإضافة إلى استهلاك أسبوع أخرى في إزالة الشوائب المنصهرة من الفرن العالي ، التي ستسمح لعمال للفرن في التخلص و طرح  الدفعة الأولي من الفولاذ السائل الموجهة إلى الوحدات الإنتاجية وهي المرحلة الاخيرة.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول