القوات العراقية تنتزع مبنى محافظة كركوك من الأكراد

العالم
16 أكتوبر 2017 () - الخبر أونلاين/وكالات
0 قراءة
+ -

سيطرت قوات مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية العراقية على مبنى محافظة كركوك في وسط المدينة بعد انسحاب قوات البشمركة المسؤولة عن حمايته.

 

وكانت قوات البشمركة قد سيطرت على المبنى عند سيطرتها على المدينة عام 2014، في خضم الفوضى التي أعقبت هجوم تنظيم "الدولة الإسلامية" على أجزاء واسعة من شمال البلاد وغربها.

 

ورفع الفريق عبد الأمير يار الله نائب قائد العمليات المشتركة العلم العراقي في المبنى بحضور كبار قادة الجيش ومكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي خصوصا هادي العامري وأبو مهدي المهندس.

 

من جهة أخرى، أعلن مسؤول في وزارة النفط وقف ضخ النفط من حقلي هافانا وباي حسن اللذين سيطرت عليهما قوات البشمركة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني.

 

وقال المسؤول لفرانس برس إن "الفنيين الأكراد أوقفوا الضخ من حقلي هافانا وباي حسن وفروا من الحقول قبل وصول القوات العراقية إليها".

 

يؤشر التقدم السريع للقوات العراقية إلى عدم وجود مقاومة كبيرة من قوات البشمركة.

 

ونزح آلاف السكان من كركوك خوفا من المعارك فيما يتزايد التوتر بين بغداد وإقليم كردستان منذ الاستفتاء على الاستقلال الذي نظمه الإقليم في 25 سبتمبر.

 

وأكدت القيادة المشتركة للقوات العراقية "استكمال قوات جهاز مكافحة الإرهاب إعادة الانتشار في قاعدة كيه 1 بشكل كامل"، و"فرض الأمن على ناحية ليلان وحقول نفط بابا كركر وشركة نفط الشمال".

 

كما "سيطرت على مطار كركوك (قاعدة الحرية)"، وفقا للمصدر.

 

 

 

وسمح انسحاب قوات البشمركة من مواقعها في جنوب كركوك للقوات العراقية بتحقيق هذا التقدم السريع، حسبما أفادت مختلف التقارير.

 

وكانت العملية العسكرية قد بدأت الجمعة، لكن الحكومة العراقية أمهلت الأكراد وقتا للانسحاب من الحقول النفطية ومراكز عسكرية في المنطقة. وبعد انتهاء المهلة، تسارعت التحركات ميدانيا لاستعادة المواقع.

 

ودارت ليل الأحد الاثنين معارك بين الطرفين تخللها قصف مدفعي متبادل جنوب مدينة كركوك.

 

وتقع قاعدة كيه 1 شمال غرب مدينة كركوك. وقد تأسست على أيدي الأمريكيين في عام 2003، وكانت مقر فرقة 12 للجيش العراقي.

 

 

 

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول