الاكتفاء الذاتي لا يزال بعيد المنال

مال و أعمال
18 أكتوبر 2017 () - حفيظ صواليلي
0 قراءة
+ -

في الوقت الذي فاقت فيه واردات المواد الغذائية والفلاحية بالجزائر، عتبة 9 ملايير دولار خلال الفترة الممتدة ما بين جانفي ونهاية سبتمبر، وتجاوز نظام رخص الاستيراد لأعلاف الحيوانات لعدم القدرة على توفيرها، فضلا عن ارتقاب استيراد الجزائر لأكثر من 9 ملايين طن من الحبوب هذه السنة، أعلن وزير الفلاحة عبد القادر بوعزقي، عن قرب تحقيق الاكتفاء الذاتي في المنتجات الفلاحية.

ورغم أن مفهوم الاكتفاء الذاتي غير قائم بالنسبة لمعظم الدول على المستوى الفلاحي، حيث تقوم أغلب الدول بالاستيراد من الخارج، لكنها بالمقابل تضمن أطراف تبادل متكافئة بين الصادرات والواردات، الأمر الذي يبقى غير قائم بالنسبة للجزائر بما في ذلك علاقة الشراكة القائمة بين الجزائر ودول الاتحاد الأوروبي، أين عجزت الجزائر عن ضمان استنفاد حصصها.

 ووفقا لوزير الفلاحة خلال زيارة قام بها في مستغانم، فإنه سيتم بلوغ اكتفاء ذاتي في المنتجات الفلاحية بنسبة 100 في المائة، إذ تقدّر حاليا حسب نفس المسؤول ما بين 70 و 75 في المائة. 

إلا أن الملاحظ في بنية تطور واردات المواد الغذائية والفلاحية، يكشف عدة اختلالات ونقائص من حيث نسبة التغطية في عدة منتجات، لا تقتصر فحسب على الحبوب، ولكن أيضا على الحليب والسكر واللحوم والبقول الجافة، بل وحتى استيراد الفواكه، على غرار التفاح دون ذكر استيراد الموز لاعتبارات قد تفهم.

وتكشف أرقام مصالح الجمارك، عن تجاوز قيمة استيراد المواد الغذائية خلال تسعة أشهر فقط عتبة 7 مليار دولار مقابل 5.9 مليار دولار خلال 8 أشهر، و4.4 مليار دولار خلال السداسي الأول. علما أن واردات المواد الغذائية تسجل زيادة محسوسة هذه السنة، بعد أن قدّرت بـ 8.224 مليار دولار في 2017 و9.315 مليار دولار سنة 2015 مقابل 11.005 مليار دولار في 2014 و9.580 مليار دولار في 2013، مما يكشف عن مستوى عال لفاتورة واردات المواد الفلاحية والغذائية التي تتركز حول الحبوب، ثم الحليب فالسكر واللحوم والبقول الجافة والقهوة والشاي.

ومن المرتقب أن تقترب فاتورة الواردات من المواد الغذائية، هذه السنة، من عتبة 10 مليار دولار، أي أكثر بكثير من مستوى سنتي 2016 و2015، بل أكثر من قيمة الواردات خلال السنوات الخمس الماضية باستثناء سنة 2014. علما أن قيمة الواردات من المواد الغذائية بلغت ما بين 2011 و2017 ما قيمته حوالي 64 مليار دولار.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول