العميد والكناري لإحداث الوثبة

رياضة
21 أكتوبر 2017 () - شعيب كحول
0 قراءة
+ -

يشهد ملعب عمر حمادي ببولوغين، مساء اليوم، القمة التقليدية رقم 97 برسم البطولة بين قطبي الكرة الجزائرية، مولودية الجزائر وشبيبة القبائل، والتي سيعود شرف إدارتها للحكم الرئيسي عوينة.
ويبحث العميد اليوم عن بعث مشواره المتعثر هذا الموسم بعد سلسلة من النتائج السلبية التي جعلته يقبع في المركز 12، بفعل غياب الانتصارات منذ الجولة الأولى بمناسبة التنقل إلى بسكرة، وللوصول لهذا الهدف بات من الضروري استفاقة الخط الأمامي الذي غابت عنه الفعالية خلال آخر 4 مباريات لم يسجل فيها رفقاء نقاش أدنى هدف.
وكان التعادل وبالخصوص الأداء الجيد الذي قدمه الفريق في وهران أمام المولودية المحلية قد ساهم في عودة بعض الهدوء إلى النادي، إلا أن أي تعثر جديد ستكون له انعكاسات سلبية على الطاقم الفني والمدرب الفرنسي برنار كازوني بشكل خاص.
وتشهد تشكيلة العميد غياب المدافع عبد الغني دمو وزميله زين الدين بولخوة بداعي الإصابة، فيما يبدو أيوب عزي ومحمد سوڤار غير جاهزين للعب، الأمر الذي يرجح مشاركة نفس التشكيلة التي دفع بها كازوني أمام مولودية وهران الثلاثاء الفارط.
وفي الجهة المقابلة، تصل شبيبة القبائل إلى ملعب عمر حمادي منتشية بفوز ثمين جدا أمام اتحاد الحراش في الجولة الماضية، في أول ظهور للمدرب الجديد القديم جون إيف شاي على دكة بدلاء الشبيبة. المدرب المتوج مع الكناري بكأس الكاف 2002 يعتزم تجديد الثقة في نفس التعداد باستثناء غياب صانع الألعاب بوخنشوش بداعي الإصابة، مع استمرار الحارس مليك عسلة الذي سجل عودة موفقة أمام الحراش عندما صد ضربة جزاء حاسمة، مع إمكانية عودة فرحاني للجهة اليسرى للدفاع بعد استنفاده العقوبة، لتبقى الآمال معلقة على الثنائي مهدي بن علجية والكامروني إيكيدي من أجل الوصول إلى مرمى شعال.
تاريخيا تعودت شبيبة القبائل على تحقيق نتائج كبيرة في زيارتها للعاصمة لمواجهة المولودية، وتحديدا بملعب عمر حمادي، ويشهد على ذلك الفوز التاريخي بخماسية لهدفين قبل 20 سنة من الآن (1997)، والفوز بنتيجة 2-4 في موسم 2014/2015.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول