نحو عودة زماموش لـ"الخضر"

رياضة
21 أكتوبر 2017 () - الخبر أونلاين/وأج
0 قراءة
+ -

أوضح الحارس الدولي السابق للفريق الوطني الجزائري لكرة القدم, محمد حنيشاد, والذي عين ضمن الطاقم الفني الجديد للخضر الذي يقوده رابح ماجر, اليوم السبت بأن هدفه يتمثل في إقناع حارس اتحاد الجزائر, محمد أمين زماموش بالعودة للمنتخب "نظرا لخبرته الكبيرة والأداء المميز الذي ظهر به مع ناديه خلال الموسم الجاري". 

 

و صرح حنيشاد لوكالة الانباء الجزائرية قائلا: "سأتحدث شخصيا مع زماموش لأخذ رأيه حول إمكانية  استدعائه للمنتخب. أدرك بأنه متأثر نفسيا كونه لم يكن ضمن مخططات المدربين الوطنيين السابقين, أعتقد بأن حارسا من طينته بحاجة إلى فرصة جديدة مع الخضر". 

 

 

وكان الناخب الوطني الجديد, رابح ماجر قد أعلن يوم الخميس الماضي خلال ندوة صحفية نشطها بالمركز الفني الوطني بسيدي موسى (الجزائر), تدعيم الطاقم الفني بقدوم محمد حنيشاد الذي سيعمل بالتنسيق مع المدرب الحالي للحراس عزيز بوراس الذي كان ضمن الطاقم الفني السابق للناخب الوطني لوكاس ألكاراز. 

 

و أضاف حنيشاد قائلا : "إنه شرف كبير لي أن أكون ضمن الطاقم الفني للمنتخب الوطني. سأحاول جاهدا أن اضع كل خبرتي لصالح الخضر في هذا المجال. لحد الساعة, أجهل صلاحياتي. سأتحدث الأسبوع المقبل مع ماجر لتحديد مهامي, لكن أظن أنني سأعمل مع كل المنتخبات الوطنية بما فيها المنتخب الأول".

بالنسبة لحنيشاد الذي لعب أول مباراة دولية عام 1993 مع الخضر تحت إشراف المدرب الوطني السابق مزيان إيغيل, "الوقت حان للقيام بثورة حقيقية في اختيار حراس المرمى" حيث قال: "لا يعقل أن نقوم في كل مرة بوضع الثقة في الحارس رايس مبولحي الذي يلعب نادرا مع ناديه و يفتقر للمنافسة. لقد حان الوقت لإعطاء الفرصة لحراس آخرين لأجل تمكينهم من التألق. سأتحدث في هذا الموضوع مع المدرب الوطني رغم أن مبولحي أعطى الكثير للمنتخب الجزائري".

 

و كان حنيشاد (49 سنة) قد التحق خلال الصائفة الماضية باتحاد البليدة, الصاعد الجديد للرابطة الجزائرية الأولى بعد أن عمل كثيرا مع اتحاد الحراش رفقة بوعلام شارف الذي عين مديرا للمنتخبات الوطنية. 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول