مدير عام الجريدة:"الخبر"لا تعاني من أي ضائقة أو ضغوطات”

أخبار الوطن
22 أكتوبر 2017 () - ب.م
0 قراءة
+ -

بعد الأخبار المغلوطة والكاذبة التي حاولت بعض المواقع الإلكترونية ترويجها، مدعية بهتانا بأن “الخبر” تعيش أزمة خانقة، وبأنها مضطرة إلى بيع مقرها بحيدرة، بداعي عجزها عن سداد بعض الديون، شدد المدير العام مسؤول نشر ليومية “الخبر”، في تصريح أدلى به لموقع “سبق براس”، على أن “القرض الذي أخذته الشركة من البنك لا زالت آجال تسديده إلى غاية 5 سنوات، وعملية تسديد الأقساط تتم بشكل دوري وفي أريحية، مؤكدا بأن الشركة لا تعاني من أي ضائقة مالية خانقة، كما أنها لا تعاني من أي ضغوطات”.


 وبخصوص الانتقال إلى مقر قناة “كا.بي.سي” سابقا، أكد جوزي بأن “الأمر لا يعدو كونه مجرد اقتراح تم عرضه على صحفيي وعمال الجريدة، ولم يتم اتخاذ أي قرار رسمي في شأنه، كما أن مجلس الإدارة لم يجتمع ولم يدرس الفكرة من أساسها”، قبل أن يضيف: “الاقتراح جاء لتحسين ظروف العاملين بالنظر إلى ضيق المقر الحالي والمشاكل التي يواجهها العمال فيما يخص ركن السيارات”، مبرزا بأن “مساحة مقر القناة التي تصل إلى 2000 متر مربع ستحل هذا المشكل، إضافة إلى أن مقر العاشور مجهز بأفضل التجهيزات وتم صرف أموال كبيرة عليه، ومن المستحسن استغلاله بدل تركه مغلقا”. وعلق مدير عام “الخبر” على ما راج من إشاعات قائلا: “إن أعداء النجاح في الجزائر كثر، ويعملون كل ما بوسعهم لتحطيم الناجح لإبقائه في مستواه”، مؤكدا على أن ذلك لا يقلق “الخبر” ولا يحرجها.


من جهة أخرى، كشف جوزي عن وجود مشروع جديد للجريدة في إطار الصحافة الإلكترونية، مبرزا بأن مستقبل الإعلام يكمن في هذا السياق، وحسب المتحدث دائما فإنه في ظرف 4 إلى 5 سنوات لن تجد الجرائد الورقية من يشتريها.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول