ميانمار تبيد الروهينغا بسلاح "إسرائيلي"

العالم
23 أكتوبر 2017 () - الخبر أونلاين/وكالات
0 قراءة
+ -

ورد في صحيفة هآرتس، اليوم الإثنين،  أن الكيان الصهيوني  واصل عملية بيع الأسلحة إلى بورما، وذلك خلال المجازر التي يرتكبها جيش ميانمار، الذي يواصل حملته العسكرية ضد أقلية الروهينغا.

وأوردت الصحيفة أن رد ميانمار جاء سريعا  من خلال منشورات على صفحة جيش بورما  الرسمية على (فايسبوك)، حيث اعترف رسمياً بتزويد إسرائيل بلاده بالأسلحة خلال الحرب ضد الروهينغا.

حيث  نشرت الصفحة ترحيبا بسفينة سوبر- دفورا 3 آتية من الكيان الصهيوني ، جنبا إلى جنب مع صور للسفن الجديدة التي تم شراؤها من الكيان منذ ستة أشهر.

كما تضمنت الصور المنشورة أيضا بعضا من الأسلحة المصنوعة في إسرائيل ، إضافة إلى قاعدة إطلاق ذخيرة من صناعة شركة " رفائيل" الصهيونية ، والذي يسمح بإطلاق مدفع رشاش ثقيل ومدفع يصل إلى 30 مم.

وبحسب  هآرتس ، فإن زوارق الدوريات البحرية الجديدة ليست سوى جزء من صفقة أكبر وقعت بين إسرائيل وبورما، فمصنع (رماتا) لصناعات الفضاء الجوية الصهيونية ، الشركة المصنعة للسفن، من المتوقع أن ينقل لبورما مستقبلاً زورقين دوريين إضافيين على الأقل إلى البحرية المحلية. 

وأشار ذات  المصدر إلى أن  الكيان الصهيوني يحرص  على عدم التأكيد رسمياً على أنه يمنح تصاريح لشركات الأسلحة الإسرائيلية لبيع الأسلحة إلى بورما، لكن زيارة رئيس أركان جيش بورما إلى  الأراضي المحتلة قبل عامين، والتقى خلالها بكافة كبار قيادات وقوات الأمن  الصهيونية ، كشفت عن التعاون بين الجيوش.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول