إقليم كتالونيا يهدد بعصيان مدني

العالم
23 أكتوبر 2017 () - الخبر أونلاين/وكالات
0 قراءة
+ -

عبر إقليم كتالونيا يوم الاثنين عن ثقته في أن جميع المسؤولين بما في ذلك الشرطة سيتصدون لمحاولات مدريد فرض الحكم المباشر على الإقليم مما يثير مخاوف من تصاعد القلق بين حلفاء إسبانيا الأوروبيين.

 

واستخدمت الحكومة الإسبانية صلاحيات دستورية خاصة لعزل حكومة الإقليم وفرض إجراء انتخابات للتصدي لمسعى الاستقلال. ويصوت مجلس الشيوخ الإسباني على تطبيق الحكم المباشر يوم الجمعة.

 

لكن زعماء حملة انفصال الإقليم قالوا إن الاستفتاء الذي أجري في الأول من أكتوبر الذي بلغت نسبة المشاركة فيه 43 بالمئة يمنحهم تفويضا للمطالبة باستقلال الإقليم عن إسبانيا.

 

وقال راؤول روميفا مسؤول الشؤون الخارجية في كتالونيا لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ”المسألة ليست أننا سنرفض (الأوامر). إنه ليس قرارا شخصيا. إنه قرار سبعة ملايين شخص“.

 

وردا على سؤال عما إذا كان يعتقد أن جميع المؤسسات بما في ذلك الشرطة ستواصل تطبيق تعليمات المؤسسات الكتالونية وليس الحكومة الإسبانية قال ”من هذه الزاوية ليس لدي أي شكوك في أن جميع الموظفين الحكوميين في كتالونيا سيتبعون تعليمات المؤسسات المنتخبة والشرعية التي لدينا الآن (في كتالونيا)“.

 

وقالت السلطات في كتالونيا إن نحو 90 بالمئة ممن شاركوا في الاستفتاء صوتوا لصالح استقلال الإقليم لكن 43 بالمئة فقط من الناخبين الذين يحق لهم التصويت وواحدا من كل ثلاثة أشخاص من سكان كتالونيا شاركوا في التصويت بينما لم يشارك غالبية المعارضين للانفصال.

 

وأثارت أزمة الإقليم الثري مخاوف بين الدول الأوروبية من امتداد النزعة الانفصالية لأنحاء أخرى من القارة.

 

وصوتت منطقتان في شمال إيطاليا بأغلبية يوم الأحد على حكم ذاتي أكبر لكن هذين الاستفتاءين أجريا وفقا للدستور وهما غير ملزمين لروما. وينشط الانفصاليون في منطقة فلاندرز في بلجيكا كما توجد حركة انفصالية منذ وقت طويل في كورسيكا بفرنسا.

 

وفي قمة للاتحاد الأوروبي في الأسبوع الماضي حاول الزعماء الأوروبيون التهوين من شأن أزمة إسبانيا مع كتالونيا ووصفوا مساعي الانفصال بأنها قضية محلية.

 

ويدعم حزب ترشيح الوحدة الشعبية المنتمي لأقصى اليسار العصيان المدني وهو داعم رئيسي لحكومة الأقلية المؤيدة للاستقلال التي تدير الإقليم في البرلمان المحلي. ووصف تحركات مدريد بأنها اعتداء على جميع سكان قطالونيا.

 

وقال الحزب في بيان ”إنه اعتداء سيقابله عصيان مدني ضخم“.

 

وقالت مدريد إنها ستعزل كبار المسؤولين الكتالونيين إذا لم ينصاعوا لأوامرها لكنها لم توضح كيف تخطط لتطبيق الحكم المباشر إذا قرر الموظفون الحكوميون الأقل درجة عدم إتباع التعليمات.

 

وقال وزير الخارجية ألفونسو داستيس إن الحكومة المركزية لا تخطط لأي اعتقالات.

 

ودعا زعيم إقليم كتالونيا كارلس بودجمون برلمان الإقليم للاجتماع في الأسبوع الحالي للاتفاق على كيفية الرد على مدريد وهو ما قال الكثير من المراقبين إنه سيمهد الطريق نحو إعلان رسمي للاستقلال.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول