واشنطن تبحث فرض عقوبات على ميانمار

العالم
24 أكتوبر 2017 () - الخبر أونلاين/وكالات
0 قراءة
+ -

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، الإثنين،  أنها  تدرس فرض عقوبات إضافية على ميانمار بسبب معاملتها لأقلية الروهينغا المسلمة بما في ذلك عقوبات مستهدفة بموجب قانون "ماجنتسكي".

وقالت  الوزارة  في بيان لها  "نبحث آليات المحاسبة المتاحة وفقا للقانون الأمريكي بما في ذلك العقوبات المستهدفة بموجب قانون ماجنتكسي".

وأضافت أن من الإجراءات التي اتخذت بالفعل إعادة العمل بحظر السفر على الأعضاء الحاليين والسابقين بجيش ميانمار، وحرمان الوحدات العسكرية والضباط في ولاية راخين بشمال البلاد من المساعدات الأمريكية.

وأكدت الخارجية الأمريكية إلغاء "الدعوات لكبار قادة قوات الأمن البورمية لحضور فعاليات ترعاها الولايات المتحدة" مشيرة إلى أن هناك عمل حثيث " مع الشركاء الدوليين على حث بورما على تمكين بعثة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الدولية ووسائل الإعلام من الوصول إلى المناطق المعنية دون عوائق".

وإضافة إلى ذلك أوضحت واشنطن أنها  "تتشاور مع الحلفاء والشركاء بشأن خيارات المحاسبة في الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وغيرها من المحافل المناسبة".

وأعربت واشنطن في ذات البيان عن  " القلق العميق"  إزاء  الأحداث الأخيرة في ولاية راخين بميانمار ومن الانتهاكات العنيفة والصادمة التي تتحملها الروهينغا والأقليات الأخرى.

 ويتواصل هروب  مسلمي الروهينغا بأعداد كبيرة من ميانمار منذ أواخر  أوت الماضي جراء حملة ضارية قام بها الجيش البورمي، حيث وصل عدد اللاجئين إلى بنغلاديش إلى 600 ألف لاجئ في غضون شهرين.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول