الشك يتسلل إلى نفوس مكتتبي "عدل"

أخبار الوطن
31 أكتوبر 2017 () - الخبر أونلاين
0 قراءة
+ -

البرنامج السكني الذي أسال الكثير من الحبر، مرشح إلى أن يصبح مصدر صداع أكبر لدى السلطات، بعد أن صار المكتتبون يقرعون طبول الاحتجاج تنديدا بالصمت الذي تلتزمه الوصاية.

لا "عدل 1 " طوي ملفه ولا ديناميكية في سير ملف "عدل 2 "، هذا هو لسان حال آلاف المكتتبين، الذين يرون كنذر شؤم تركيز الوزير الجديد للقطاع على الصيغة الجديدة، بعد أن أسال لهم العرق البارد يوم تسلمه مهامه حين قال "لست وزير عدل".

ففي الميدان ملف "عدل 1 " لم يطو نهائيا فالآلاف لا تزال تنتظر تسلم مفاتيح شققهم ونفس العدد لم يسددوا حتى الشطر الرابع. وتتركز النسبة الأكبر من هؤلاء في العاصمة وبالتحديد المكتتبين الموجهين لموقع بوينان حيث لا تزال أشغال التهيئة الخارجية تراوح مكانها نفس الشيء بالنسبة لتشييد المرافق كالمدارس، ما يوحي أن ساعة الفرجة لن تكون بالنسبة لمن لديهم أطفال متمدرسين قبل الدخول الاجتماعي المقبل.

أما "عدل 2 " فعقارب الساعة توقفت عند تسديد الشطر الثاني بالنسبة لـ40 ألف مكتتب فقط ممن قاموا باختيار مواقعهم شهر ديسمبر من العام الماضي، هؤلاء شرعوا في التسديد مع مطلع رمضان ولحد الآن لم تعلن وكالة "عدل" عن أي مرحلة جديدة سواء لهؤلاء أو بقية المكتتبين الذين لم يختاروا بعد مواقع شققهم.

هذا الوضع جعل الآلاف من المكتتبين على أحر من جمر ومنهم من ينادي بتنظيم احتجاجات لإسماع صوتهم وسد الطريق أمام أية نية في التخلص من البرنامج حسب ما يؤكدون على مواقع التواصل الاجتماعي.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول