هل يخرج الرئيس القادم من الصندوق أم من رأس ولد عباس؟

أخبار الوطن
1 نوفمبر 2017 () - الخبر اونلاين
0 قراءة
+ -

شن رئيس حركة مجتمع السلم عبد المجيد مناصرة اليوم الأربعاء هجوما شديدا على الأمين العام لجبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس والأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى.

 

وقال مناصرة خلال تجمع شعبي صبيحة اليوم بدار الثقافة محمد الشبوكي بمدينة تبسة في إطار تنشيط فعاليات الحملة الانتخابية للمحليات "سمعنا أحدهم (يقصد ولد عباس) يقول للجزائريين (رئيس الجمهورية 2019 راه في رأسي) وبحكم معرفتي للشخص فإن رأسه فارغ، وتساءل هل الرئيس القادم يخرج من الصندوق أم رأس ...؟ إن الشعب الجزائري لا يستأهل الخطاب لا بالوصاية ولا بالأبوة لا يليق بالشعب الجزائري هذا الخطاب خاصة وأنه يحب بلاده ويضحي من أجل بلاده".

 

كما انتقد مناصرة خطاب التخويف الذي يمارسه الوزير الأول قائلا " منهم من قال: وصل الموس للعظم .. والشهر الجاي مافيش شهرية .. بث صور المأساة الوطنية في التلفزة .. وخطاب التيئيس من الانتخابات والديمقراطية التي لا تسمح بالتغيير والجزائر سباقة في احترام مواعيد الانتخابات ولكن المضمون مزيف (احترام الشكل ومعارضة المضمون) وإفراغ الديمقراطية من مضمونها التغييري والجزائريون يتساءلون هل الانتخابات وسيلة للتغيير؟ حتى يصلح ما يصلح ويختار ما يختار لأن الانتخابات وسيلة للإصلاح والتغيير وتقريب للسياسات وآليات لتنفيذ البرامج".

 

وتأسف رئيس "حمس" لصور طوابير الشباب الجزائري أمام المركز الثقافي الفرنسي بالجزائر العاصمة قبل أيام والتي جاءت مع شهر نوفمبر، مضيفا "نحن لا نطعن في وطنية هؤلاء الشباب بقدر ما هي إدانة لمن خان رسالة الثورة والشهداء وأفقد الأمل في الناس وزرع فيهم اليأس فلا حياة مع اليأس".

 

وتابع الوزير السابق "في سنوات الإرهاب وما عانته الجزائر حيث وصل برميل النفط 10 دولار لم نسمع بالحرقة ولا هروب الشباب واليوم للأسف الشديد مع غياب الأمل وزرع اليأس أصبحت الحرقة بالعائلات والأسر".

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول