لجنة للإشراف على إنجاز محطتين لتحلية مياه البحر

مال و أعمال
2 نوفمبر 2017 () - الخبر اونلاين/ واج
0 قراءة
+ -

تم يوم الخميس بالجزائر العاصمة تنصيب لجنة  إشراف تضم إطارات من وزارة الموارد المائية و وزارة الطاقة بهدف تحديد المراحل  المختلفة لإنجاز محطتين جديدتين لتحلية مياه البحر بولايتي الجزائر و الطارف،  حسب بيان لوزارة الموارد المائية.  


وأوضح نفس المصدر أن تنصيب لجنة الإشراف هذه جاء خلال اجتماع تنسيقي بين  وزارتي الموارد المائية و الطاقة عقد بمقر الأولى لدراسة كيفيات إنجاز محطتي  تحلية مياه البحر تجسيدا لقرارات المجلس الوزاري المشترك المنعقد في 24 أكتوبر  2017 .


و يندرج هذا الاجتماع الذي ترأسه مناصفة وزير الموارد المائية، حسين نسيب، و وزير الطاقة مصطفى قيطوني في إطار تنفيذ مخطط عمل الحكومة التي أعطت موافقتها  لإنجاز هاتين المحطتين بسعة 300.000 متر مكعب في اليوم للواحدة بمنطقة الشط  بولاية الطارف و زرالدة بولاية الجزائر.     


 و لهذا الغرض و قصد إنجاز هذين المشروعين، قرر الوزيران نسيب وقيطوني  وضع لجنة إشراف تتكون من إطارات الدائرتين الوزاريتين مكلفة بإعداد خارطة طريق  تحدد المراحل المختلفة لإنجاز المشروعين مع رزنامة التنفيذ.


 و بهذه المناسبة، شدد الوزيران على ضرورة الاستفادة من الخبرة المكتسبة في  هذا المجال من خلال المحطات الـ11 التي تم إنجازها و تشغيلها من قبل. كما حثا  إطارات الدائرتين الوزاريتين على "استخلاص الدروس الضرورية".


 و سيتم إنجاز المحطتين وفق منهج "BOT" أي البناء و الاستغلال والتحويل تحت  إشراف الشركة الجزائرية للطاقة فرع مجمعي سوناطراك و سونلغاز.
 و سيسمح هذان المشروعين بتدعيم و تأمين تزويد السكان بالماء الشروب لاسيما  بشرق البلاد و بالجزائر الكبرى.


 يذكر أن برنامج التحلية دخل حيز التنفيذ سنة 2003 و يتضمن إنجاز 13 محطة  تحلية بسعة اسمية إجمالية تقدر بـ 2،31 مليون متر مكعب يوميا ما يمثل حوالي  850 مليون متر مكعب في السنة لتزويد 8 ملايين نسمة بالمياه.


 و لغاية اليوم تم إنجاز و تشغيل إحدى عشر  محطة بسعة2،1 مليون متر  مكعب يوميا أي 770 مليون متر مكعب في السنة ما يمثل نسبة 17 بالمائة من الإنتاج  الوطني للماء الشروب.  

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول