رفع التجميد على مشاريع قطاع الأشغال العمومية والنقل

أخبار الوطن
5 نوفمبر 2017 () - الخبر أونلاين/ وأج
0 قراءة
+ -

أكد وزير الأشغال العمومية والنقل عبد الغاني  زعلان اليوم الأحد بالجزائر أن قطاعه سيشهد إطلاق مشاريع جديدة بعد ثلاث سنوات  من التجميد.

و أوضح زعلان -خلال جلسة لمناقشة مشروع قانون المالية 2018  من طرف  لجنة المالية والميزانية للمجلس الشعبي الوطني- إن ميزانية تجهيز القطاع ضمن  مشروع قانون المالية 2018 بلغت380,76  مليار دج مقابل 62,69 مليار دج في 2017  أي بزيادة قدرها 507 بالمائة.

و يأتي هذا الارتفاع الملحوظ تبعا لتسجيل عدة مشاريع جديدة بعد ثلاث سنوات لم  يتم خلالها تسجيل أي مشروع جديد في الميزانية.

وصرح زعلان قائلا: " بفضل قانون المالية 2018 يمكننا القول بأن القطاع  اجتاز منطقة الاضطرابات".

وتشمل المشاريع الجديدة المسجلة إنجاز الشطر الأول من ميناء الوسط بشرشال وربطه بشبكة الطرق والسكك الحديدية مع كل تجهيزاتها ونشاطاتها المرفقة كالمناطق  الصناعية والأرضية اللوجيستكية بغلاف قدره 150 مليار دج.

كما تم رصد 65 مليار دج لصيانة 500 كم من الطرق الوطنية والطريق السيار  شرق-غرب وكذا صيانة الموانئ والمطارات وتدعيم الجسور الحديدية وإعادة تهيئة  منشآت السكك الحديدية.

وبغرض تنمية المناطق النائية بشمال وجنوب البلاد تم تخصيص 28 مليار دج  لإنجاز وتدعيم مشاريع تتعلق بازدواجية الطرق وتهيئتها.

وفضلا عن ذلك خصص مبلغ 6,5  مليار دج لوضع حيز تنفيذ المرحلة الثانية لنظام  ضبط حركة المرور على مستوى العاصمة بغرض التخفيف من الازدحام المروري  للسيارات وتحسين ظروف التنقل في هذه الولاية.

من جهة أخرى تم تخصيص 178,15 مليار كإعادة تقييم للبرنامج قيد الإنجاز.

و أوضح الوزير أن إطلاق مشاريع القطاع  يتم وفقا للأولويات المسطرة ومستوى  النجاعة الاقتصادية.

 

الفصل قريبا في تسعيرة استغلال الطريق السيار شرق-غرب             

و في معرض حديثه عن برنامج قطاعه أكد  زعلان ان استكمال الـ 84 كم  المتبقية من الطريق السريع شرق -غرب الرابط بين منطقة الذرعان والحدود  الجزائرية التونسية سيبدأ قبل نهاية العام الجاري.

و بالموازاة مع ذلك يتم تجهيز الطريق السريع شرق-غرب بجميع متطلبات الراحة  والأمن فضلا عن مراكز الدفع.

وفي هذا السياق أوضح الوزير أنه لم يتم إلى الآن تحديد قيمة التسعيرة غير  أنه سيفصل في ذلك بغضون أسابيع في إطار العمل التشاوري داخل الحكومة.

و أظهرت نتائج سبر آراء قامت به مؤسسة أجنبية متخصصة أن 84 بالمائة من  المواطنين مستعدين للدفع مقابل استخدام الطريق السريع شرق-غربي حسب الوزير.

وستوجه مداخيل الدفع إلى صيانة الطريق دون اللجوء إلى تمويل الخزينة.

وزيادة على ذلك يتم حاليا إنجاز 13 منفذا لربطه بأهم الموانىء بالطريق  السيار شرق-غرب بمسافة إجمالية مقدرة بـ611 كم وذلك من أصل 24 منفذ مبرمج مخطط  له ضمن المخطط التوجيهي 2005-2025.

وفيما يتعلق بالسكك الحديدية تدعمت الشبكة الوطنية ب 2.300 كم إضافية ليصل  طولها حاليا إلى 6.300 كم وينتظر أن يرتفع هذا الرقم إلى 12.500 كم بغضون  2025.

كما يجري التحضير لإطلاق مشاريع الربط بالسكك الحديدية لمناطق إنتاج الإسمنت  وحديد الخرسانة فضلا عن مناجم الفوسفاط.

وفي مجال النقل الجوي أشار زعلان إلى شروع شركة الخطوط الجوية الجزائرية في إجراءات إعادة هيكلة داخلية تسمح لها بإنشاء فروع مختصة في مختلف الأنشطة ذات الصلة بالطيران الجوي كالإطعام والصيانة.

كما كشف الوزير عن إطلاق أرضية تصدير على مستوى مطارات بسكرة والوادي وأدرار  للمنتجات الفلاحية وذلك قبل نهاية السنة.

ومن شأن هذه الأرضية تسهيل عمليات  التصدير وانتظامها.

وبخصوص فتح مجال الاستثمار أمام الخواص في النقل البحري والجوي أوضح  زعلان أن الأمر يقتصر فقط على مجال  شحن البضائع مضيفا أن القطاع بصدد تكييف  الإطار القانوني الحالي وإعداد دفتر شروط يؤطر هذا النشاط.

وحول إشكالية هيمنة الشركات الأجنبية على مجال النقل البحري للبضائع ذكر  الوزير بأن برنامج اقتناء البواخر الجديدة للمؤسسات الوطنية سيسمح برفع حصتها  تدريجيا إلى 25 بالمائة في آفاق 2025.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول