الأرسيدي ضد العهدة الخامسة

أخبار الوطن
8 نوفمبر 2017 () - تيزي وزو:علي رايح
0 قراءة
+ -

 

حمل رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية محسن بلعباس السلطة مسؤولية الأزمة الحالية التي تعيشها البلاد، مصرحا أمام مواطني مدينتي عزازقة وأزفون ومناضلي الحزب اليوم "إن أزمة الجزائر ليست اقتصادية بل أزمة رجال وتسيير".

 

واعتبر محسن بلعباس أن السلطة وراء الأزمة التي تعيشها البلاد بسبب سوء تسيير لخيرات وطاقات البلاد، قائلا "إن أزمة بلادنا ليست اقتصادية ... بل هي أزمة رجال أكفاء وتسيير راشد. النظام ببلادنا  بذر المال العام خلال سنوات البحبوحة المالية والآن الجزائر تدفع ثمن سوء التسيير . لقد حذرنا مرارا  السلطة من انهيار سعر برميل البترول ووجهنا لها الدعوة لإعادة استثمار مداخيل البترول في مشاريع مثمرة لكنها لم تصغ لنا".

 

وقدم رئيس الأرسيدي مثلا عن بلدية حجرة النص بولاية تيبازة التي يسير شؤونها منتخبو الأرسيدي لعهدتين متتاليتين، حيث نجح منتخبو حزبه، على حد تعبيره في تحويلها من بلدية فقيرة إلى غنية، مظهرا أهمية التسيير الراشد والعقلاني للثروة.

 

وفيما يخص اقتراح مشروع قانون المالية الداعي لرفع سعر البنزين يرى محسن بلعباس أن الدولة مطالبة باتخاذ قرارات وإجراءات فعالة لتقليل استهلاك الطاقة بمختلف مرافقها العمومية من رئاسة الجمهورية إلى أصغر إدارة ببلدية ما من خلال استغلال الطاقة الشمسية لإنارة مكاتبها واستعمال السير غاز لمركباتها.

 

من جهة أخرى أكد رئيس الأرسيدي على موقف قيادة الحزب من مرشح السلطة الحالي أو القادم لرئاسيات 2019، حيث صرح "موقف الأرسيدي واضح و لا غبار عليه حول عبد العزيز بوتفليقة، حيث وقفنا ضد ترشحه وعارضنا قرار مراجعته لدستور سنة 2008. نحن ضد العهدة الخامسة للرئيس الحالي، وضد مرشح النظام".

 

 للإشارة خرجة رئيس الأرسيدي ليوم أمس كانت على مستوى بلديات عزازقة، أزفون، تيقزرت ، واقنون ، بني دوالة و معاتقة كأخر مرحلة علما أنه قام أول أمس الثلاثاء بزيارة بلديات أخرى من الولاية التقى  بمواطنيها و مناضلي الحزب لحثهم على اختيار مترشحي الأرسيدي في انتخابات الـ23 نوفمبر الجاري . 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول