معارضو ولد عباس في "هدنة" إلى ما بعد المحليات

أخبار الوطن
9 نوفمبر 2017 () - الخبر أونلاين
0 قراءة
+ -

 

أعلن أعضاء من اللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني عن "هدنة" مؤقتة في حربهم ضد الأمين العام جمال ولد عباس إلى ما بعد الانتخابات المحلية المقرر إجراؤها في 23 نوفمبر الحالي.

 

وجاء في البيان الذي عرف حضور 67 عضوا من اللجنة المركزية "تبعا للقاء الذي عقده أعضاء اللجنة المركزية للحزب بالجزائر العاصمة بداية الأسبوع ومن أجل مصلحة الحزب التي هي فوق كل اعتبار فقد تقرر الانخراط في الحملة الانتخابية لإنجاح قوائم الحزب في كل الولايات وترك الخلاف مع ولد عباس إلى ما بعد الانتخابات".

 

وكان معارضو ولد عباس في الأفالان منهم عدد كبير داخل اللجنة المركزية، قد أعلنوا سابقا عن حملة توقيعات لسحب الثقة من وزير التضامن السابق من على رأس الحزب العتيد، نتيجة ما أسموه تجاوزات القيادة الحالية في تسيير شؤون الحزب خاصة في إعداد قوائم المترشحين للانتخابات التشريعية الماضية والمحليات المقبلة.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول