"الأزوري" يودع الأسطورة بوفون (فيديو)

رياضة
14 نوفمبر 2017 () - شفيق خواص
0 قراءة
+ -

عشرون سنة كاملة هي المدة التي قضاها في حراسة عرين أحد أقوى المنتخبات سواء على مستوى القارة العجوز أو على المستوى العالمي ، كان يأمل في توديع الأزوري بمشاركة أخرى في المونديال على أرض الروس و هو في سن الأربعين، لكن  شاءت الأقدار أن تنتهي مسيرته الدولية في السن الـ 39 بتاريخ الـ13  نوفمبر 2017 على أرضية ميدان ملعب سانسيرو ،عندما فرضت السويد التعادل السلبي على إيطاليا و بخرت أحلامهم في بلوغ المونديال ليفشل المنتخب الإيطالي في تعويض خسارة الذهاب بهدف دون رد، ويغيب عن المونديال للمرة الثالثة عقب نسختي 1930 و1958

إقصاء المنتخب الأزرق من تصفيات المونديال لم يجد له جيانلويجي بوفون إلا وصف واحد في تصريح له لصحيفة ماركا " إنه أمر مخزي و عار أيضا بسبب الناس الذين حضروا ليساندوننا، لقد فشلنا في شيء مهم جدا " .

و عن تزامن الاقصاء باعتزاله دوليا أضاف بوفون وهو يذرف الدموع " من المؤسف أن آخر مباراة لي مع المنتخب أسفرت عن عدم تأهلنا لكأس العالم "

و أردف قائلا " أنا آسف .. لكن ليس لأجلي فقط بل من أجل كل المجموعة..لأننا فشلنا في تحقيق الهدف الذي كان مهما بالنسبة لإيطاليا بأسرها ، هذا هو احباطي الوحيد و ليس نهاية مسيرتي مع إيطاليا ، الوقت يمر بالنسبة للجميع و لكن هذا هو القرار الصحيح بالنسبة لي " .

و عن توديعه لزملائه في المنتخب أضاف " الرياضة تعلمك أن تفوز وتخسر كمجموعة، وأن تتقاسم الألم والسعادة و أود أن أشكر كيلليني وأندريا بارزالي وليوناردو بونوتشي الذين لعبت معهم

لسنوات عديدة "

 

 

و لو تحدثنا عن بوفون بالأرقام لوجدناه حطم الرقم القياسي في عدد مشاركاته مع منتخب الأزوري بـ174 مباراة و توج خلال مسيرته الكروية بكأس العالم سنة 2006 و توج أيضا مع

الأندية لحد الآن بثمانية ألقاب للدوري الإيطالي و أربعة كؤوس إيطاليا و كذا ستة ألقاب كأس السوبر بالإضافة الى كأس الاتحاد الأوروبي مع نادي بارما عام 2009.  

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول