ولد عباس:الأفالان يبقى القوة السياسية الأولى في البلاد

أخبار الوطن
24 نوفمبر 2017 () - الخبر اونلاين
0 قراءة
+ -

 

أكد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس أنه حسب المعطيات التي جمعها الأفالان فقد تحصل على 638 بلدية عبر الوطن، أي زيادة بـ 35 بلدية عن النتائج التي عرضها وزير الداخلية نور الدين بدوي.

 

وخلال ندوة صحفية عقدها بمقر الحزب اليوم أكد ولد عباس ارتياحه لنتائج الانتخابات المحلية التي جرت أمس الخميس، مضيفا أن "الأفالان" يبقى "القوة السياسية الأولى في البلاد".

 

وقال ولد عباس خلال الندوة الصحفية، أن نتائج انتخابات المجالس البلدية و الولائية "تؤكد مرة اخرى ان جبهة التحرير الوطني تبقى القوة السياسية الأولى في البلاد"، من خلال حصولها على أغلبية المقاعد في المجلس الشعبي الوطني بغرفتيه ثم في أغلب المجالس الشعبية البلدية والولائية، معتبرا ان النتائج التي أسفرت عنها هذه الاستحقاقات المحلية "تدحض كل المشككين في مكانة الحزب على المستوى المحلي والوطني".

 

وأضاف أن العملية الانتخابية "مرت على أحسن ما يرام بغض النظر عن بعض المناوشات" التي اعتبر أنها "مجرد سوء تفاهم راجع إلى التنافسية الشديدة بين التشكيلات السياسية"، مؤكدا أن ذلك "يشرف الجزائر وأن الناخبين أعطوا درسا لكل المشككين في استقرار الجزائر و في الوعي العالي للمواطن الجزائري". 

 

وأضاف ولد عباس أنه حسب المعطيات التي جمعها مناضلو الحزب في مختلف بلديات الوطن فقد تحصل الافالان على 638 بلدية، مؤكدا عدم تشكيكه في النتائج التي أعلن عنها وزير الداخلية (603 بلدية)، باعتبارها أولية وليست نهائية، مشيرا إلى أن جبهة التحرير أحرزت تقدما مقارنة مع نتائج محليات 2012 حيث حصلت حينها على 528 بلدية على المستوى الوطني.

 

وكان وزير الداخلية نور الدين بدوي قد أعلن فوز حزب جبهة التحرير الوطني  بالانتخابات المحلية بحصوله على 603 مجلس بلدي و 711 مقعد في المجالس الولائية

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول