الجزائر: المهاجرون الأفارقة ضحية استغلال في "الاتجار بالبشر والدعارة"

مجتمع
27 نوفمبر 2017 () - الخبر أونلاين/ وأج
0 قراءة
+ -

كشفت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان فافا سيدي لخضر بن زروقي، اليوم الإثنين بالجزائر العاصمة، أن الجزائر خصصت 9 ملايين أورو من أجل ترحيل ما لا يقل عن 10 آلاف امرأة وطفل إفريقي نحو بلدانهم الأصلية في ظروف تضمن كرامتهم، مذكرة بضرورة احترام حقوق الإنسان في هذا المجال سيما النساء الحوامل اللائي لا ينبغي ترحيلهن.
وأكدت رئيسة المجلس في تصريح للصحافة، على هامش يوم دراسي حول العنف ضد المرأة في إفريقيا، أن "الجزائر خصصت 9 ملايين أورو من أجل ترحيل 10 آلاف امرأة وطفل من المهاجرين الأفارقة نحو بلدانهم الأصلية في ظروف تضمن الحفاظ على كرامتهم"، مشيرة إلى أن هؤلاء المهاجرين الأفارقة كانوا ضحية بعض الجماعات التي كانت تستغلهم في "التجارة بالبشر والدعارة".
وأكدت رئيسة المجلس بالمناسبة، ضرورة الاحترام الصارم، أثناء عمليات الترحيل، للقواعد التي يحددها القانون الدولي لحقوق الإنسان، ومن أهمها احترام حقوق المهاجرين وكرامتهم سيما النساء الحوامل اللائي لا ينبغي ترحليهن طيلة فترة الحمل".
وكان المجلس الوطني لحقوق الإنسان قد أكد الأسبوع الماضي ضرورة "معاملة كل المهاجرين غير الشرعيين معاملة إنسانية تحفظ كرامتهم، وذلك وفقا للالتزامات التعاهدية الدولية والإقليمية للجزائر".
وأوضحت ذات الهيئة أن الجزائر "بحكم موقعها وتقاليد الجوار والتزاماتها إتجاه إفريقيا، وخاصة دول جنوب الصحراء، قامت بدور فعال في تقديم كل المساعدات الممكنة للمهاجرين الأفارقة، وذلك بحسب إمكاناتها التضامنية، وعبرت عن استعدادها لمعالجة هذه الظاهرة من جذورها وإيجاد الحلول المناسبة".

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول