حجار: السنة الجامعية المقبلة ستكون بـ "دون ورق"

أخبار الوطن
30 نوفمبر 2017 () - الخبر أونلاين / وأج
0 قراءة
+ -

أكد وزير التعليم العالي و البحث العلمي، الطاهر حجار اليوم الخميس بالجزائر العاصمة أن السنة الجامعية المقبلة ستكون "سنة دون ورق"، حيث سيتم الاعتماد كليا على الإعلام الآلي في كل ما يتصل بالتسجيلات و الخدمات الجامعية و مجالات المحاسبة و المالية.

و في جلسة علنية للمجلس الشعبي الوطني، خصصت للرد على الأسئلة الشفهية، أجاب  وزير التعليم العالي على انشغال للنائب عن حركة البناء الوطني سليمان شنين،  تمحور حول عدد من "الاختلالات" التي شهدها الدخول الجامعي لهذه السنة، حيث أفاد حجار بأن سنة 2018 ستكون "سنة صفر ورق"، بحيث ستتم كل العمليات الخاصة بالتسجيلات الجامعية اعتمادا على "برنامج إعلامي مدمج" سيتم فيه دمج كل ما  يتعلق بالقطاع على غرار مسارات التوظيف و المحاسبة و المالية و الجرد وغيرها.

و حول التساؤلات التي أعرب عنها ذات النائب حول ما وصفه بـ "إصرار الوزارة  على الاعتماد على المركزية عكس ما تضمنه مخطط عمل الحكومة الذي يركز على نبذها  في التسيير"، فند الوزير ذلك، مضيفا بالقول "إذا كانت المركزية التي تتحدث عنها تتعلق بعملية التسجيل، فإنه من الضروري التذكير بأن الطريقة المتبعة حاليا ليست بجديدة، حيث كان قد شرع فيها سنة 1992 مع إدخال بعض التحسينات  عليها سنويا".

و في سياق ذي صلة، أوضح حجار أن الشيء الوحيد الممركز هو قاعدة المعطيات التي تستخدمها الوزارة و التي يوجد مقرها بولاية الأغواط، و ذلك اعتمادا على الأرضية الإلكترونية الخاصة بوزارتي الداخلية التي تستخدمها لإعداد جوازات السفر و بطاقات التعريف الرقمية بالإضافة إلى وزارة التربية  الوطنية.

و قال بهذا الخصوص "نحن نستخدم المعطيات المتوفرة على مستوى وزارة الداخلية في كل ما يتعلق بالبيانات الإدارية الخاصة بالطلبة الجامعيين من صور و معلومات  شخصية كالسن و الاسم و اللقب و غيرها، و كذا وزارة التربية فيما يتعلق بمسارهم  الدراسي"، مدرجا هذه الخطوة في إطار متابعة المسار المنتهج منذ سنوات بهدف الوصول إلى الحكومة الإلكترونية.

و حوك انشغال آخر يتعلق بوجود حالات لطلبة جامعيين جدد حرموا من التسجيل في تخصصات معنية رغم توفرهم على كافة الشروط المحددة، نفى حجار كل ذلك، مشيرا إلى أن "الحالة الوحيدة التي قد يتم فيها عدم تلبية رغبة الطلبة  الجامعيين رغم تمتعهم بكل الشروط المنصوص عليها هي المدرسة العليا للأساتذة  التي يتم تحديد عدد الملتحقين بها بناء على الاحتياجات التي تبديها وزارة ااتربية الوطنية و التي تم الإعلان عنها إلى غاية سنة 2035".

وأضاف الوزير بأن الأمر لا يختلف بالنسبة للتحويلات الجامعية التي تعد بمثابة تسجيلات جديدة. و في سياق آخر، تطرق حجار إلى الاضطرابات التي تعرفها بعض المعاهد الرياضية، موضحا بأن هذه الحركات الاحتجاجية ذات صلة مباشرة بطلبات التوظيف و التي تعتبر "أمرا لا علاقة له بقطاعه".

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول