تأخر انطلاق برنامج عدل 2013 في 20 ولاية

أخبار الوطن
30 نوفمبر 2017 () - الخبر أونلاين/وأج
0 قراءة
+ -

أكد وزير السكن و العمران و المدينة عبد الوحيد طمار اليوم الخميس أنه لا يمكن تخفيض سعر سكنات  الترقوي العمومي، مستبعدا مراجعتها حاليا كونها صيغة تجارية مخصصة لفئة معينة ولا يمكن أن تكون أسعارها قريبة من صيغ السكنات المخصصة لذوي الدخل الضعيف.

 

وكشف طمار أيضا عن تحقيقات حول تأخر انطلاق برنامج عدل 2013 عبر 20 ولاية.

 

وحسب طمار فإن برنامج السكن الترقوي العمومي لا يمثل سوى 2 في المائة من إجمالي البرامج السكنية على المستوى الوطني، فيما تبلغ نسبة برنامج عدل 19 في المائة و37 في المائة للسكن العمومي الايجاري.

 

وبخصوص الإشكاليات المطروحة من طرف عدة مسجلين في صيغة السكن الترقوي العمومي بعد تعذر حصولهم على القروض لدفع حقوق السكنات بسبب سنهم، أوضح الوزير أنه يتم التشاور في الوقت الحالي، وفتح حوار مع كل الأطراف المعنية ومنها القرض الشعبي الجزائري، من أجل بحث إمكانية نقل الضمان لأولاد المكتتبين وتمكينهم من دفع المستحقات في مكان آباءهم.

 

وأوضح طمار أن صيغة  الترقوي العمومي هي صيغة تجارية بحتة ومراجعة آليات الدفع قد يؤثر على التوازنات المالية للمؤسسات الممولة لهذه الصيغة.

 

وأضاف "أن هذا المطلب من شأنه أن يؤثر سلبا على تمويل هذا البرنامج وعلى التوازن المالي للمؤسسة الوطنية للترقية العقارية التي تمول هذا البرنامج على عاتقها وبمواردها الخاصة في حدود 55 بالمائة".

 

وكشف وزير السكن عن 52000 وحدة بصيغة عدل مبرمجة وممولة لم يتم إطلاقها بعد.

 

وأشار في هذا الخصوص"أن أولوية الوزارة هو كيفية الانطلاق في هذه المشاريع وهنا يجب مضاعفة الجهود للانتهاء من المشاريع قبل نهاية السنة وللسير الحسن في هذا المجال خاصة بعد المصادقة على  برنامج 120 ألف وحدة سكنية  تم الشروع في عملية اختيار الأراضي كما تم إعطاء تعليمات فيما يخص الدراسات".

 

ويعرف برنامج البيع بالإيجار عدل تأخرا في الإنجاز عبر 20 ولاية حسب طمار الذي أكد أن القطاع بصدد تدارك التأخر وبعث كافة الورشات على مستوى ولاية سوق اهراس والولايات الـ 19 الأخرى.

 

وتابع الوزير"انطلقنا في الدراسات لإنجاز الأحياء السكنية وفق الأولويات وذلك بالتنسيق مع الوزارات المعنية لإنجاز المرافق الملحقة للأحياء السكنية، على غرار المرافق الصحية والتربوية والرياضية".

 

ويقدر البرنامج المسجل وغير المنطلق في إطار صيغة عدل بـ 87 ألف وحدة سكنية من بين 150 ألف وحدة سكنية ، مؤكدا عمل القطاع على الانطلاق فيها قبل نهاية السنة.

 

وختم الوزير، إن التأخر في انطلاق المشاريع السكنية بصيغة عدل سجل في 20 ولاية عبر الوطن وقد تم إيفاد سبع لجان تفتيش للمتابعة في الميدان وعلى ضوئها سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لتسريع وتيرة الإنجاز وبعث الورشات المتوقفة.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول