أكثر من 15 ألف مدخن يتوفى سنويا بالجزائر

عيادة الخبر
1 ديسمبر 2017 () - ق.م
0 قراءة
+ -

تؤكد تقارير من وزارة الصحة أن 15 ألف جزائري يتوفون سنويا بسبب التدخين و60 بالمائة من المدخنين الجزائريين اختلت صحتهم. وقدر رئيس مصلحة الأمراض التنفسية بالمستشفى الجامعي لمصطفى باشا بالعاصمة، البروفيسور نافثي، أن 44 بالمائة من مجموع الذكور فوق سن 15 في الجزائر يدخنون.

وأشار البروفيسور إلى أن شخصا واحدا من أصل كل اثنين ذكور الأكثر من 15 سنة يدخن، ما يمثل نسبة 44 بالمائة من مجموع هذه الفئة بالجزائر، كما أن هناك مدخنة واحدة من أصل كل 10 نساء وهو ما يمثل نسبة 9 بالمائة عند الإناث.

وصارت ظاهرة انتشار التدخين في الأماكن العمومية تثير قلق "مزمن" المختصين والدولة، نتيجة اكتساب فئات واسعة من المجتمع هذه العادة، في ظل عدم لمس تأثير الحملات التحسيسية على المدخنين في الأماكن العمومية.

وأوضح المتحدث أن معطيات وزارة الصحة تشير إلى أن أكثر من نصف الرجال في الجزائر من المدخنين و40 بالمائة منهم من فئة المراهقين والشباب، وهي أرقام تنذر بالخطر المحدق بصحة الشباب الجزائري.

وبلغت نسبة النساء المدخنات 9 بالمائة، ليحذر نافثي في الوقت ذاته من أضرار التدخين السلبي الذي لا تقل أخطاره عن الأول، إذ تشير الدراسات العلمية في مجال التدخين واستنشاق الشيشة إلى أن هذه السلوكيات غير الصحية تسبب الموت المفاجئ للمريض، كما تتسبب في أنواع لا تحصى من الأمراض أخطرها السرطان الرئوي والحنجرة.

وذكر البروفيسور نافثي أن هناك مدخنة واحدة من أصل كل 10 نساء وهو ما يمثل نسبة 9 بالمائة عند الإناث بالجزائر، وترتفع النسبة في المناطق الحضرية بشكل كبير خاصة في المدن الكبيرة والمراكز الجامعية.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول