"نتائج المحليات وقانون المالية يمهدان لرئاسيات 2019"

أخبار الوطن
2 ديسمبر 2017 () - الخبر اونلاين
0 قراءة
+ -

أكد حزب طلائع الحريات أن اقتراع 23 نوفمبر لا يختلف عن الانتخابات السابقة، بعدما مكنت النظام القائم من ترسيخ سيطرته على مؤسسات البلد ومن رسم المشهد السياسي الذي يلائمه تحسبا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

 

وقال الحزب في بيان له عقب اجتماع مكتبه السياسي اليوم السبت بقيادة رئيسه علي بن فليس أن الانتخابات المحلية ليوم 23 نوفمبر "لم تخرج عن ثنائي عدم المشاركة والتزوير؛ فقد قاطع، مرة أخرى، غالبية المنتخبين صناديق الاقتراع".

 

كما أكد البيان أنه رغم أن نسبة المشاركة "مطعون فيها" إلا ان الرقم المعلن عنه تميز بأن "أكثر من نصف المنتخبين لم يتنقلوا إلى مكاتب الانتخاب، وهي نسبة مشاركة تتميز باستمرار بتزايد البطاقات البيضاء لمنتخبين يعلنون بطريقتهم عن عدم المشاركة أيضا" يضيف البيان.

 

وأضاف البيان إن المكتب السياسي يرى بان السبيل الوحيد لإقامة انتخابات نزيهة وشفاف هو إنشاء هيئة انتخابية مستقلة حقا لتنظيم الانتخابات والإشراف عليها.

 

كما انتقد البيان اعتماد قانون المالية 2018، واعتبره بأنه يأتي في "منظور سياسي، تحسبا لاستحقاقات 2019، حيث جعل من ما يسمى بالمحافظة على السلم الاجتماعي هدفه الأول"، مضيفا أنه اعتمد على مقاربة حسابية متجاهلة كل العراقيل الموجودة في التسيير الهيكلي للاقتصاد الجزائري؛ وبأنه يؤكد التخلي عن "النموذج الجديد للتنمية" بدون أي تفسير أو تقييم مسبق.

 

وفي سيق آخر أدان الحزب التضييق على حرية التعبير من خلال الضغط على الصحافة المستقلة والشبكات الاجتماعية، وقمع النقابات المستقلة وكذا تضخم ظاهرة الهجرة غير الشرعية.

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول