رقعة الخبازين الذين رفعوا التسعيرة تتسع

أخبار الوطن
3 ديسمبر 2017 () - أ . قطاف / ع.رضوان
0 قراءة
+ -

لليوم  الثاني على التوالي من اتخاذهم  للقرار غير القانوني برفع سعر الخبر بنسبة 50 %  لم يكترث  الكثير من الخبازين لا بتحذيرات جمعيات حماية المستهلك ولا  بتكذيب المنظمة الوطنية لحماية المستهلك ولا تهديدات مديرية التجارة  وحتى  جمعيات الأحياء التي هددت بمقاطعة شراء الخبز، حيث واصلوا  أمس  بيع الخبز بسعر 15 دينار للواحدة.

ففي بجاية   قال رفيق مباركي  رئيس نقابة الخبازين أن القرار اتخذ و بصفة نهائية ولا أحد بمقدروه  أن يجعلهم يتراجعون عن موقفهم الذي وصفه بالشرعي، وقال إن الخبازين انتظروا خمس سنوات من السلطات العمومية أن تفصل في الأمر ولم تفعل  وأن الخبازين وجدوا أنفسهم بين ثلاث خيارات إما الإضراب المفتوح  أوالغلق أو رفع السعر بنسبة 50 % . و خلال الجمعية العامة ليوم الخميس الماضي حسموا الأمر لصالح الخيار الثالث رافضا أن يكون الأمر تحديا لسلطة الدولة و لقوانين الجمهورية  و إنما بالنسبة له حق  انتزعوه بعد طول انتظار.

أما مدير التجارة  لولاية بجاية ترية لخضروفي أول رد فعل له، اعتبر تصرف الخبازين بالإجراء غير القانوني  مؤكدا أن سعر الخبز مقنن و المادة الأولية الرئيسية  لصناعته مدعمة من طرف الدولة.

 وكشف أن الخبازين  ارتكبوا مخالفتين في غاية الخطورة، منها  رفع سعر مادة مدعمة من طرف الدولة  و تخفيض وزن الخبزة الواحدة إلى 200 غرام  وهو ما يتناقض مع النصوص القانونية المنظمة لهذه المادة و دعا الخبازين إلى التعقل والتراجع عن تصرفهم غير القانوني  ودعا المواطنين والجمعيات إلى التهدئة مؤكدا أن الدولة ستبسط سلطتها بداية من نهار اليوم . وأضاف أن السلطات العمومية هي الوحيدة المؤهلة لتعديل سعر الخبز .

وحسب مصادر موثوق منها فإن والي بجاية أمر مديرية التجارة بتوزيع جميع فرق التفتيش التابعة لها عبر البلديات لأجل أخذ الإجراءات اللازمة لردع الخبازين الذين تحدوا سلطة الدولة  وتضيف ذات المصادر أنه حتى مصالح الأمن من شرطة و درك قد تلقت تعليمات بتنظيم دوريات تفتيش نحو الخبازين .

و في البويرة أكد مصدر من مديرية التجارة  أمس  أن هذه الأخيرة ستضرب بيد من حديد الخبازين الذين رفعوا تسعيرة  الخبز المدعم من قبل الحكومة  إلى 15 دينارا، ففي الوقت الذي كان ينتظر فيه المواطن تدخل مصالح الدولة لوضع حد للزيادات الغير شرعية التي لجأ إليها الخبازون  بعدما رفعوا تسعيرة الخبز بخمس دنانير، توسعت أمس رقعة الخبازين الذين رفعوا التسعيرة لتشمل جل بلديات ومناطق الولاية حيث وصل عددهم إلى حوالي 100 خباز، مما أثار غضب وسخط المواطنين الذين لم يصدقوا بأن الزيادات وصلت إلى المواد الأساسية التي يعتمدون عليها في قوتهم اليومي، بعدما مست زيادات الحكومة جل المواد الاستهلاكية و الكهرباء والماء والوقود.

وفي الوقت الذي اكتفت فيه مصالح المراقبة بتوجيه استدعاءات للخبازين الذين رفعوا التسعيرة، اعتبر مدير التجارة بالولاية رفع التسعيرة بالعمل الغير شرعي و هدد الخبازين بان مصالحه ستتخذه ضدهم  الاجراءات القانونية الصارمة . 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول