أكثر من 8.500 تأشيرة فرنسية للطلبة الجزائريين في 2017

أخبار الوطن
3 ديسمبر 2017 () - الخبر أونلاين/واج
0 قراءة
+ -

تم تسليم منذ بداية السنة الحالية أكثر من 8.500  تأشيرة فرنسية للطلبة الجزائريين الراغبين في الدراسة بفرنسا حسبما أعلنه  اليوم الأحد بوهران مستشار مصلحة التعاون و النشاط الثقافي بسفارة فرنسا في  الجزائر.

تم إصدار حوالي 8.500 تأشيرة هذا العام للطلاب الجزائريين الراغبين في  مواصلة دراستهم بفرنسا وقد عرف عدد التأشيرات الممنوحة ارتفاعا وفقا لما ذكره  للصحافة، غريغور تروميل على هامش حفل الافتتاح الرسمي للمدرسة الفرنسية بوهران مع العلم ـ يضيف ذات المتحدث- أن "من بين 40.000 طالب تقدموا على مستوى المراكز  الثقافية الفرنسية الموجودة بالجزائر لطلب معلومات قدم 32.000 منهم الملفات  الخاصة بالحصول على التأشيرة".

وأبرز أن الطلاب الجزائريين الراغبين في الدراسة بالخارج يفضلون فرنسا  أساسا لأسباب لغوية ولقربها الجغرافي للجزائر.

وفيما يتعلق بالتعاون الثنائي في المجال الجامعي اعتبر غريغور تروميل أنه  "يعرف حركة وديناميكية كبيرة" مشيرا إلى أنه تم توقيع أكثر من 850 اتفاقية  تعاون بين الجامعات الجزائرية والفرنسية تتعلق أساسا بتبادل الطلاب والأساتذة  والتكوين والبحث العلمي.

أما بالنسبة للمبادلات الثقافية الثنائية فهي كثيرة وغنية جدا، وفقا للمسؤول  نفسه الذي أشار إلى أن أكثر من 100 ألف جزائري يشاركون سنويا في النشاطات  المقامة بالفضاءات الثقافية الفرنسية بالجزائر (المراكز الثقافية) المتواجدة  بالجزائر العاصمة وعنابة وقسنطينة ووهران وتلمسان سواء في مجالات الموسيقى  والسينما والأدب والفن وغيرها.

وفيما يتعلق بافتتاح هذا الهيكل التعليمي الجديد الملحق بمدرسة ألكسندر دوماس الثانوية الدولية في الجزائر، قال تروميل أنه نتيجة عمل دبلوماسي كبير بين  البلدين. "فمع افتتاح هذا المدرسة بوهران الملحقة بالثانوية الدولية بالجزائرالعاصمة نكون قد وصلنا إلى هدف مهم حدده القادة الجزائريون والفرنسيون" يضيف  ذات المتحدث.

من جانبه أشار كريستوف بوشار مدير وكالة تعليم اللغة الفرنسية بالخارج الى أن  هذه المدرسة ترمز إلى مرحلة جديدة في العلاقات الجزائرية الفرنسية منذ أن تم  التسطير لفتحها خلال الاجتماع الرفيع المستوى بين البلدين قائلا "نريد أن  نواصل عملنا في الجزائر مع افتتاح مدرسة فرنسية جديدة في عنابة العام  المقبل. وهو جزء من الاتفاق الموقع بين الجزائر وفرنسا بشأن إنشاء ملحقات للثانوية الدولية ألكسندر دوماس" حسب ذات المتحدث.

يذكر أن وكالة تعليم اللغة الفرنسية في الخارج تضم حوالي 500 مدرسة  في جميع أنحاء العالم يدرس بها أكثر من 300.000 تلميذ و طالب.

ويدرس بالمدرسة الفرنسية لوهران التي بدأت عملها في سبتمبر الماضي حوالي  خمسين تلميذا جزائريا و مزدوج الجنسية و أجنبيا في خمسة مستويات تعليمية  موزعين على ثلاثة أقسام. ويشرف خمسة مدرسون على تعليم هؤلاء التلاميذ وفقا  للبرنامج التعليمي الفرنسي إضافة للغة العربية التي تدرس لمدة ثلاث ساعات في  الأسبوع.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول