الصين تمنح الجزائر هبة بقيمة 30 مليون دولار

أخبار الوطن
3 ديسمبر 2017 () - الخبر أونلاين/واج
0 قراءة
+ -

وقع الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية، نور  الدين عيادي و نائب الوزير الصيني المكلف بالتجارة و نائب ممثل تجارة الصين، يو جيانهوا اليوم الأحد بالجزائر العاصمة على اتفاق تعاون اقتصادي و تقني يخص  منح الطرف الصيني لهبة بقيمة 200 مليون ايوان (ما يعادل 30 مليون دولار).

هذه الهبة موجهة لتمويل مشاريع تعاون بالجزائر سيما مشروع قصرالثقافة  والتسلية للشباب بالعاصمة الذي سبق وأن استفاد من هبة قيمتها 15 مليون دولار  في 2016.

ومن جهته وقع الأمين العام لوزارة الثقافة، اسماعيل أولبصير مع نائب  الوزير الصيني على اتفاق يتعلق بإقامة تعاون تقني لفائدة أوبيرا الجزائر.

و جرى حفل التوقيع على هذين الاتفاقين بحضور وزير الشؤون الخارجية، عبد  القادر مساهل و وزير الثقافة، عزالدين ميهوبي.

وأعرب الطرف الجزائري باسم الحكومة الجزائرية عن شكره للحكومة الصينية  نظير مبادرة الصداقة والتضامن هذه التي تدل على الروابط القوية والعريقة  للتعاون وعلى الاحترام المتبادل بين الجزائر و الصين.

و سبق التوقيع على هذين الاتفاقين لقاء جمع بين  عيادي وجيانهوا حيث التزم خلاله الجانبان بالعمل على تطوير العلاقات الثنائية أكثر من  خلال "أعمال ملموسة".  

و في تصريح للصحافة، أبرز أولبصير أهمية التعاون بين الجزائر و الصين  اللتان تربطهما "علاقات تاريخية وأخوية".

و من جهته، صرح جيانهوا أن الطرفين استعرضا حصيلة التعاون القائم  بين البلدين و سبل تطويره أكثر و أضاف أن الاجماع الذي تم إبرازه خلال هذه  المحادثات يصب في اتجاه "ضرورة القيام بأعمال ملموسة من أجل تطوير العلاقات  الجيدة" بين البلدين.

وأوضح في هذا الخصوص أن الحكومة الصينية ستحرص على مواصلة تشجيع الشركات الصينية على القدوم الى الجزائر من أجل الاستثمار بها.

وأكد أن العلاقات الثنائية تطبعها "ثقة سياسية واستراتيجية" و تنسيق  "يخدم الطرفين" على الصعيد الاقتصادي.

كما أعرب نائب الوزير الصيني المكلف بالتجارة عن "ثقته" في آفاق و فرص  السوق الجزائرية.

يذكر أن الصين تحتل منذ 2013 على صعيد المبادلات التجارية  مرتبة أول  ممون للجزائر بحيث صدرت نحوها سنة 2016 ما قيمته 8.4 مليار دولار.

       

 ميناء الوسط : مزيد من الجهود من أجل الشروع في الإنجاز في أقرب الآجال

 

وبخصوص مشروع ميناء الوسط بالحمدانية (شرشال بولاية تيبازة) الذي شكل أيضا  محور المحادثات مع عيادي، أكد جيانهوا أن الصين تأمل في أن مواصلة  تظافر جهود الطرفين للتمكن من الشروع في أشغال الإنجاز "في أقرب الآجال".

و يذكر أن وزير الأشغال العمومية و النقل عبد الغاني زعلان كان قد أعلن  مؤخرا عن رصد غلاف مالي بقيمة 150 مليار دج في إطار مشروع قانون المالية 2018  لإنجاز أول جزء من هذا المشروع.

و بموجب بروتوكول اتفاق أبرم سنة 2016 ستشرف على إنجاز هذا المشروع  العملاق شركة خاضعة للقانون الجزائري تتكون من المجمع العمومي للخدمات  المرفئية و الشركتين الصينيتين (شركة الدولة الصينية للبناء والشركة الصينية  لهندسة الموانئ).

و تقدر تكلفة المشروع الذي لن يكلف خزينة الدولة أعباء مالية 3.3 مليار دولار  إذ سيتم تمويله في إطار قرض صيني على المدى الطويل على أن يتم إنجازه في غضون  سبع سنوات و يرتقب أن يدخل الخدمة تدريجيا في غضون 4 سنوات مع دخول شركة صينية (موانئ شنغهاي) التي ستضمن استغلال الميناء

وسيوجه الميناء المستقبلي إلى التجارة الوطنية عن طريق البحر كما سيكون محورا  للمبادلات على المستوى الإقليمي.

وسيحوي الميناء على 23 رصيفا يسمح بمعالجة 6.5 مليون حاوية و25.7 مليون طن من البضائع سنويا كما سيكون ميناء الحمدانية قطبا للتنمية الصناعية حيث سيربط  بشبكات السكة الحديدية والطرق السيارة و سيستفيد في جواره المباشر من موقعين  بمساحة 2.000 هكتار لاستقبال مشاريع صناعية.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول