أمريكا تقترب من شن ضربة استباقية ضد كوريا الشمالية

العالم
3 ديسمبر 2017 () - الخبر اونلاين/ وكالات
0 قراءة
+ -

حذر السناتور الجهوري ليندساي غراهام من أن الولايات المتحدة تقترب أكثر من شن ضربة استباقية ضد كوريا الشمالية، كلما أجرت بيونغ يانغ تجربة صاروخية أو نووية.
وأجج إطلاق كوريا الشمالية الأسبوع الماضي صاروخا باليستيا عابرا للقارات، التوتر مجددا في شبه الجزيرة الكورية.

وقال غراهام عبر قناة "سي بي إس"، الأحد "إذا أجريت تجربة نووية تحت الأرض عندها يتعين عليك أن تكون مستعدا لمختلف أشكال الرد من الولايات المتحدة".

وأضاف السناتور النافذ فيما يخص ملف الشؤون الخارجية، إنه أجرى مباحثات مع إدارة ترامب حول الوضع، موضحا أن سياسة الإدارة تقوم على "حرمان كوريا الشمالية من القدرة على ضرب أميركا بصاروخ ذي رأس نووي، وليس على احتوائها".

وتابع "الحرمان يعني حربا استباقية بصفتها الملاذ الأخير. وهذا الخيار الاستباقي يزداد ترجيحا مع تطور التكنولوجيا التي يملكونها. كل تجربة صاروخية، كل تجربة نووية تحت الأرض تعني ازدياد احتمال تمكنهم" من تزويد صاروخ برأس نووي.

ويتفق في ذلك مع مستشار الأمن القومي هربرت ماكماستر الذي قال خلال منتدى أمني في واشنطن، السبت، إن احتمالات الحرب مع كوريا الشمالية "تزداد يوما بعد يوم".

وطالبت واشنطن بتشديد العقوبات على كوريا الشمالية لتشمل خفض شحنات النفط، لكن ماكماستر وغراهام قالا إن مخاطر الحرب تزداد رغم العمل على المستوى الدبلوماسي.



شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول