المجلس الولائي لقالمة:تحالف الحرية والعدالة يطيح بـ"الأرندي"

أخبار الوطن
4 ديسمبر 2017 () - قالمة:إ.غمري
0 قراءة
+ -

مني حزب التجمع الوطني الديمقراطي بولاية ڨالمة، اليوم الإثنين، بخيبة كبرى في الظفر برئاسة المجلس الشعبي الولائي، بعد تحالف مزعوم عشية الفصل في الرئاسة، التي كانت تبدو تسير للمحامي الشاب يزيد قوارطة، منذ إعلان النتائج ودخول مرحلة كواليس التحالفات.

 

أفرز الصندوق الخاص بعملية انتخاب رئيس للمجلس الشعبي الولائي بڨالمة، فوزا شبه ساحق لمرشح الـ"بي آل جي " براهمية بلخير، بعدما حصل على 25 صوتا، مقابل 14 صوتا فقط لمنافسه المحامي يزيد قوارطة عن حزب الأرندي، الذي احتل المرتبة الأولى في الانتخابات بـ 13 مقعدا من أصل 39 مقعدا، في حين احتل الرئيس الجديد للمجلس، براهمية بلخير المرتبة الثالثة بـ07 مقاعد فقط.

 

واعتبر مناضلون ومتتبعون للعملية الانتخابية، التي جرت اليوم الإثنين، ما حصل "مخيبا لطموح الحزب محليا " بعدما حصد أكثر من 33300 صوتا، مقابل 18000صوتا فقط للفائز بالرئاسة، براهمية. في حين تحدثت مصادر من الحزب نفسه، عن خُلف بخصوص الاتفاق الذي حصل عشية انتخاب رئيس المجلس، بعد لجوء مرشح الـ" بي آل جي" إلى التحالف مع باقي الأحزاب الفائزة ببعض المقاعد، على غرار جبهة التحرير الوطني، وتجمع أمل الجزائر والحركة الشعبية الجزائرية.

 

وسادت "الأرندي" بڨالمة، مساء اليوم الإثنين، موجة سخط وتذمّر كبيرة، خاصة بعد المزاعم التي سبقت العملية الانتخابية للرئيس، والتي كانت تفيد بحصول تحالف مع الـ"بي آل جي" والفصل في الرئاسة لصالح يزيد قوارطة.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول