الأفافاس يخسر بلديته الوحيدة بتيبازة

أخبار الوطن
8 ديسمبر 2017 () - ب. سليم
0 قراءة
+ -

خسر حزب جبهة القوى الاشتراكية تسييره لبلدية القليعة معقله الوحيد بولاية تيبازة، بعد انقلاب رأس قائمة حزبه لمحليات 23 نوفمبر الماضي على الحزب وانضمامه للأفالان، مباشرة بعد تنصيبه رئيسا للبلدية من طرف الوالي، سهرة الخميس الفارط.

وأحدث رئيس بلدية القليعة الجديد، يوسف قويدر، مفاجأة مدوية في أوساط الساحة السياسية بالولاية بانسحابه من حزب الأفافاس وانضمامه إلى حزب جبهة التحرير الوطني، وألقى خطابا رسميا أمام الوالي يعلن فيه انسحابه ومجموعته من الأفافاس الذي ترشّح على رأس قائمة وفاز تحت قبعته برئاسة البلدية، حيث أوضح في كلمته التي أعقبت تنصيبه رئيسا للمجلس البلدي للقليعة من طرف الوالي انضمامه لحزب الأفالان عن قناعة عملا بوصية والده المجاهد دون أن يفصل في الأمر.

كما برر رئيس بلدية القليعة الجديد قراره لحدوث بعض الأمور خلال الحملة الانتخابية وبعد الإعلان عن النتائج لاحظها رفقة أعضاء قائمة المترشحين الـ 23، ليقرروا الانضمام جماعيا لحزب جبهة التحرير الوطني عن قناعة بصفته "حزب كل الجزائريين كما قال"، وهذا بعد أن تحصل تحت عباءة الأفافاس على 11 مقعدا من أصل 23 مقعدا، فيما حصد حزب جبهة التحرير الوطني 7 مقاعد.

ويكون حزب جبهة التحرير الوطني قد حصد تسيير 10 بلديات من أصل 24 بلدية بانضمام رئيس بلدية القليعة لحزب الأفالان، وهو الذي كان قد حصد 8 بلديات متبوعا بالأرندي الذي تحصّل على 9 بلديات في المحليات الأخيرة، فيما خلّف قرار الانسحاب ردود فعل غاضبة من طرف مناضلي الأفافاس بالقليعة، محملين المسؤولية لمسؤوليه المحليين الذين قبلوا بترشيح مناضل في حمس قضى العهدة الماضية نائبا لرئيس بلدية القليعة.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول