رالي تحدي صحاري الدولي: الجزائري علاهم يفقد الصدارة

رياضة
10 ديسمبر 2017 () - الخبر أونلاين/واج
0 قراءة
+ -

حملت منافسات المرحلة الرابعة لرالي تحدي صحاري الدولي 2017، التي جرت اليوم الأحد على شكل حلقة ثانية مغلقة، تاغيت تاغيت  في مسلك كثباني وعروق متوسطة لمسافة تقارب 38 كلم، الكثير من المفاجآت، منها  انقلاب مركبة رباعية الدفع لصاحبها الجزائري فوضيل علاهم، الفائز بالمراكز الأول في المراحل الثلاث الأولى.

و هكذا تمكن الفرنسي تييري بينال في نهاية سباق اليوم الأحد من ازاحة علاهم  عن المرتبة الأولى التي انفرد بها طيلة ثلاثة أيام من المنافسة، في انتظار ما  ستسفر عنه نتائج باقي المراحل .

وعن هذا الفوز صرح تييري بينال "مرحلة اليوم رائعة للغاية. السائق  يتوجب عليه أن تكون لديه فكرة عن عواقب راليات طويلة مثل هذه، عليه ان لا  يتسرع لتحقيق الفوز ويطرح السؤال التالي: هل بإمكانه انهاء سباقات كل المراحل  وهل مركبته تتحمل وقادرة على المشاركة إلى نهاية الرالي؟."

و أضاف "أنا لا أفكر في النتيجة التي احققها في نهاية السباق. أقود مركبتي  بتقنية، انتباه وذكاء وأفرض عليها الريتم الذي أراه مناسبا."

و لم يكترث علاهم، المتعود على المشاركة في راليات داكار للتحذيرات التي أطلقها مسؤولو السباق ليلة أمس السبت في الاجتماع المخصص للمتنافسين، والذي  أكدوا فيه أن "الابحار في مسلك اليوم سيكون صعبا ومعقدا للغاية ولا تنفع معه  السرعة ومحاولة الظفر بالرتبة الأولى، بل الغلبة فيه ستكون حليف السائق الحذر  والتقني."

و استشاط علاهم خلال هذا الاجتماع وأمام المشاركين غضبا لهذه التعليمات كونه  يرى في شخصه "سائقا محترفا، خبيرا في أكبر الراليات ومواطنا جزائريا (ابن  مدينة غرداية)، يعرف جيدا خبايا الصحراء وكثبانها."

وفي سباق اليوم، "ظهر الفرق شاسعا بين المسلكين اللذين يميزان رالي داكار  الدولي بأمريكا الجنوبية الخالي من التضاريس الصحراوية الخلابة والبراري  المتنوعة من جهة ورالي تحدي صحاري بالجزائر الذي يضفي متعة منقطعة النظير في  نفوس المشاركين و لن يجدوا أحلى من المغامرة فيه من جهة أخرى"، حسب ما أكده  رئيس فريق راسينغ تيم بالأغواط، حمزة مورسلي.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول