الجزائر عاشر أكبر مستهلك للأدوية الفرنسية عالميا

مال و أعمال
11 ديسمبر 2017 () - حفيظ صواليلي
0 قراءة
+ -

صنّفت تقارير صادرة عن هيئة مؤسسة الأدوية الفرنسية "ليم"، الجزائر ضمن المراتب العشر الأولى عالميا، في ترتيب الدول الأكثر استيرادا واستهلاكا للأدوية والمواد الصيدلانية الفرنسية، وبلغت القيمة الإجمالية لما اقتنته الجزائر من أدوية ومواد صيدلانية فرنسية مختلفة عام 2016 نحو 581 مليون أورو .

رغم تراجع الجزائر في الترتيب العام، إلا أن متوسط ما تقوم باستيراده من الأدوية والمستحضرات من المخابر والشركات الفرنسية المتخصصة، يبقى معتبرا، وتبقى الجزائر منذ عقدين من أهم زبائن الشركات الفرنسية للأدوية والمواد الصيدلانية، حسب تقديرات الهيئة الفرنسية.

ووفقا لإحصائيات هيئة ليم، فإن الجزائر  كانت تصنف سنة 1990 و1991 في الرتبة الثالثة عالميا، في مجال استيراد واقتناء الأدوية الفرنسية بقيمة إجمالية بلغت ما يعادل 176 مليون أورو بعد جمهورية ألمانيا الفدرالية بـ 278 مليون أورو والأراضي المنخفضة بـ 178 مليون أورو.

وعرفت الواردات الجزائرية من الأدوية الفرنسية ارتفاعا متسارعا، حيث أنها تضاعفت خلال عشرية لتصل إلى ما يعادل سنة 2000 نحو 312 مليون أورو، مع احتلال الجزائر المرتبة التاسعة عالميا، وتواصلت الزيادة بنفس الوتيرة، حيث قدّرت واردات الجزائر سنة 2010 بـ 657 مليون أورو، وتراجعت الواردات قليلا سنة 2011 إلى 600 مليون أورو، مع احتلالها للرتبة 10 وهي نفس المرتبة التي احتلتها في سنة 2016 بقيمة إجمالية بلغت 581 مليون أورو، بينما قدّرت مشتريات الجزائر في سنة 2015 بنحو 734 مليون أورو. واحتلت الجزائر المرتبة التاسعة عالميا، فيما سجلت سنة 2014 بنحو 783 مليون أورو أعلى مستوى لمشتريات الجزائر من الأدوية والمواد الصيدلانية الفرنسية، واحتلت الجزائر الرتبة السابعة عالميا، وتبلغ الحصة الجزائرية من مجموع الصادرات الفرنسية من الأدوية بالخارج نحو 4 في المائة.

وتتضمن الأدوية الفرنسية مختلف الأصناف، منها الأمصال واللقاحات والمضادات الحيوية والأدوية الخاصة بالأمراض المزمنة، فضلا عن التجهيزات. علما أن المدوّنة الوطنية للمنتجات الصيدلانية في الجزائر تضم 4373 دواء يمثل 1373 تسمية مشتركة دولية، وهو الاسم الفعلي للدواء. ويعتبر "باراسيتامول" بـ 99 تخصص التسمية الدولية المشتركة الأكثر تداولا، دواء جنيس وتتعامل الجزائر مع 50 دولة في مجال الأدوية،في وقت يضمن الإنتاج المحلي تغطية نحو37 إلى 38 في المائة من حاجيات السوق المحلية.

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول