"الشاهد" على الحرب السورية في أوسكار 2018

ثقافة
12 ديسمبر 2017 () - محمد علال
0 قراءة
+ -

يشارك الفيلم القصير "الشاهد"سيناريو و إخراج الفرنسي دافيد كويين، إنتاج مشترك فرنسي لبناني"المنتج اللبناني حسان بيضون"،رسميا في مسابقة الأوسكار لأفضل فيلم قصير 2018،كما أعلنت أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، عن قائمة العشرة أفلام قصيرة المتنافسة على جائزة الأوسكار في دورتها الـ90،و تعتبر لبنان الدولة العربية الوحيدة، الحاضرة هذه السنة في مسابقة الفيلم القصير،و ذلك عبر موضوع يتناول الحرب السورية، تم تصويره في ضواحي العاصمة اللبنانية، بيروت.

يتناول، فيلم "الشاهد" لمدة 28 دقيقة،ناطق باللغة العربية،حكاية الصحفية المستقلة،ستيفان،"جسدت دورها الممثلة الفرنسية "فيرجيني ليدويان"، تقوم بالسفر إلى سوريا لتغطية الصراع الدائر منذ ست سنوات،و تحاول ستيفان، تتبع رحلة زوجين شابين سوريين، المعلمة فرح و زوجها الطبيب عمر "يجسد دوره الممثل جابر جميل"، و تقوم بالتقاط صور لهما خلال الحرب،ما يجعل من الموضوع مثيرا، جديرا بأن يتصدر،صدر الصفحة الأولى لكبرى الجرائد و وسائل الأعلام الغربية.  وهو ما يخيف عمر، الذي يرى في ذلك خطرا على حياته.

و يشارك فريقٌ كبير، من التقنيين اللبنانيين في إنجاز الفيلم،منهم مساعد المخرج اللبناني نزار نصار،الذي سبق له و أن عمل في عدة أفلام لبنانية مهمة، منها مساعد مخرج في أخر أعمال المخرج اللبناني زياد الدويري "القضية رقم 23"،و في فيلم" 3 آلاف ليلة"لمي المصري، و فيلم "لما شفتك"لآن ماري جاسر،كما يضم الفيلم القصير،عددا كبيرا من التقنين اللبنانيين، خصوصا في الصوت.

و يعتبر دافيد كويين، أحد المخرجين الفرنسيين الشباب، المهتمين بالمواضيع التي تمس العالم العربي و المهاجرين و الشرق الأوسط،حيث سبق له و أن اشتغل مع المخرج الإيراني أصغر فرهادي، كمساعد مخرج في فيلم" الماضي" الذي شارك فيه الممثل الفرنكو جزائري طاهر رحيم.

و بالإضافة إلى فيلم "الشاهد"،الحاضر في الأوسكار بموضوع يتناول سوريا، يشارك أيضا في هذه المنافسة،الفيلم القصير الأمريكي "قبلة مكة"،21 دقيقة، للمخرج  السويسري الشاب"جان إيريك ماك"،و هو فيلم يتناول قضية المهاجرين السوريين،حيث يلعب دور البطولة الممثل السوري المقيم في الولايات المتحدة جاي عبود،و الممثل علي الفتلاوي الذي سبق له و أن شارك في فيلم"بغداد في خيالي"، و يسرد الفيلم "قبلة مكة"،حكاية رجل متقاعد يدعى رولي، يلتقي بأحد اللاجئين السوريين يدعى فريد "جسد دوره الممثل جاي عبود"، و يواجهان معا  مهمة صعبة في دفن زوجته المسلمة،و يحاول المترجم "جسد دوره الممثل على الفتلاوي"تقديم المساعدة لتخطي حواجز البيروقراطية في سويسرا.

و يتنافس الفلمان على جائزة الأوسكار لأحسن فيلم قصير،ضمن قائمة لعشرة أفلام تم اختيارها، من بين 165 فيلما قصيرا عبر العالم،و ما  يميز دورة هذا العام،الحضور البارز للمخرجين الشباب من ألمانيا  و فرنسا والولايات المتحدة،حيث تضم تشكيلة أوسكار 2018، كل من  فيلم" ابتدائية ديكالب"لريد فان ديك و فيلم" الساعة"لديرين سيل،و فيلم " إيسيبوكس" لدانيال ساوكا ،و فيلم "الوجه المفقود"لشون ميهان،و فيلم" ابن أخيه ايميت" لكيفن ويلسون، و فيلم"صعود نجم "لجيمس بورت، و فيلم "الطفل الصامت"لكريس أوفرتون و فيلم" واتو ووت / كل واحد منا"لكاتجا بنراث.

جدير بالذكر، أن الأكاديمية ستعلن يوم 23 جانفي القادم عن الترشيحات النهائية لجوائز الأوسكار الـ 90 سواء للأفلام الطويلة أو القائمة القصيرة،و سيتم توزيع الجوائز الأوسكار في حفل ينظم يوم الأحد، 4 مارس 2018، في مسرح دولبي بلوس انجلوس الأمريكية.

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول