مواجهات بالبويرة وتعليق الدراسة بالجامعة

العالم
13 ديسمبر 2017 () - أحسن قطاف
الحقوق محفوظة
0 قراءة
+ -

تحولت اليوم بعض شوارع مدينة البويرة إلى مسرح لمواجهات بين سكان حيي 1100 مسكن و 140 مسكن و بعض الطلبة وتلاميذ الثانويات المطالبين بترقية اللغة الأمازيغية من جهة و بين عناصر الأمن و المتظاهرين الذين حطموا الإشارات الضوئية و مواقف الحفلات في بعض الشوارع .

ما أن انتهت المسيرة التي شارك فيها آلاف الطلبة و التلاميذ و بعض نشطاء الحركة البربرية من بينهم منتخبين محليين ، حتى انقسم بعض المتظاهرين إلى مجموعات منهم من توجه إلى حي 140 مسكن الشعبي للانتقام من بعض الطلبة الذين اشتبكوا معهم أول أمس فوجدوا عشرات الشباب في انتظارهم  ليتحول المشهد إلى ما يشبه حرب شوارع، استعمل فيه الطرفان الحجارة و الشماريخ ، إلى أن تمت مطاردة المتظاهرين ، إلى وسط المدينة و هناك شرع بعضهم في تحطيم كل ما وجدوه أمامهم من إشارات ضوئية وعادية. و لعل ما صعب من مهام قوات الأمن هو انقسام المتظاهرين إلى مجموعات  انتشرت عبر الأحياء حيث شوهد أعوان الشرطة و هم يطاردون  بعض المتظاهرين باتجاه خارج المدينة، و بينما كنا نكتب هذه الأسطر بلغتنا معلومات عن تجمع مئات شباب  حي 140 مسكن ذو الكثافة السكانية العالية  لحراسة حيهم من أية محاولة ثانية لدخول المتظاهرين، و هو ما بات يهدد بتصاعد الوضع ، وفي هذا الصدد  طالب بعض السكان بتدخل عقلاء المنطقة والسلطات العمومية قصد تهدئة الأوضاع ووضع حد للفتنة التي باتت تهدد استقرار هذه المدينة، علما أن جل المتظاهرين الذين لجاؤوا إلى استعمال مراهقين شباب  معظمهم قدموا من البلديات المجاورة .

 و بعد الانزلاق الخطيرة الذي شهدته جامعة  آكلي محند والحاج اصدر مساء  أمس مجلس الجامعة بيانا  أكد فيه بأنه بسبب الأحداث الخطيرة التي شهدها خلال اليومين الأخيرين الحرم الجامعي  تقرر تعليق الدراسة و كل الأنشطة البيداغوجية والعلمية و كافة أشكال التظاهرات ابتداء من يوم 13 ديسمبر الجاري ، و هدد المجلس بتطبيق نصوص القانون ضد كل من يثبت إخلاله بالنظام العام داخل الجامعية .

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول