فلسطين: اقتحامات المستوطنين للأقصى تتواصل

العالم
17 ديسمبر 2017 () - الخبر أونلاين/ وأج
0 قراءة
+ -

يحذر المقدسيون من تزايد إعداد المستوطنين اليهود  المقتحمين لحرم المسجد الاقصى بشكل شبه يومي في ظل قرار الرئيس الأمريكي  القاضي بإعلان القدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني ومقابل تقلص إعداد المصلين  والمرابطين نتيجة الإجراءات  الأمنية القمعية التي تتخذها شرطة الاحتلال.

واستأنفت مجموعات من المستوطنين المتطرفين، صباح اليوم الأحد، اقتحاماتها الاستفزازية لباحات المسجد الاقصى المبارك، حيث قال مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية العامة وشؤون المسجد الأقصى بالقدس الشيخ عزام الخطيب أن اقتحامات  المستوطنين المتطرفين الذين قارب عددهم المائة نفذت من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من شرطة وقوات الاحتلال الإسرائيلي المدججة بالسلاح.

وأكد الخطيب أن المستوطنين المقتحمين تجولوا في باحات المسجد الاقصى في حين  توزع المصلون في الأقصى بحلقات علم انتشرت في مختلف أنحاء المسجد المبارك وردد  المصلون الهتافات التكبيرية الاحتجاجية ضد المستوطنين المقتحمين وسط حالة من الغضب والغليان سادت في المكان.

ويقتحم المستوطنون اليهود حرم المسجد، يوميا تحت حراسة شرطة الاحتلال  الإسرائيلية.

وخلال الأسبوع الماضي، شهدت بعض مناطق القدس،وبخاصة "باب العامود" مواجهات  بين السكان والشرطة الإسرائيلية، في أعقاب قرار ترامب، الذي اتخذه في السادس  من الشهر الجاري.

وجدد العشرات من المستوطنين الإسرائيليين خلال الأيام  الماضية اقتحامهم  لباحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بالقدس المحتلة وسط تشديدات  أمنية على بوابات المسجد وداخل باحاته.

‎ويتعمد المستوطنون الصهاينة في كل مرة  تدنيس باحات المسجد الأقصى واقتحامه بصورة شبه يومية في انتهاك فاضح لحرمة الأماكن الدينية و مخالفة واضحة لكل الأعراف والقوانين الدولية ذات الصلة حيث تكون اقتحامات الجيش والشرطة  والمستوطنين في العادة عبر باب المغاربة،الذي استولت عليه سلطات الاحتلال بعد  حرب 1967.               

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول