"أل بي بي" للمغتربين بداية 2018

أخبار الوطن
18 ديسمبر 2017 () - مصطفى بسطامي
0 قراءة
+ -

قررت وزارة السكن والعمران والمدينة تمكين المواطنين القاطنين خارج الوطن من الاستفادة من الاكتتاب في الصيغة السكنية الترقوي العمومي، المعروفة باسم "أل بي بي"، وذلك بداية من السنة المقبلة 2018، حيث ينتظر أن يخصص له فائض السكنات في المواقع السكنية في طور الانجاز.

أوضح مصدر مسؤول من وزارة السكن ولعمران والمدينة لـ "الخبر"، أن المسؤول الأول عن القطاع عبد الوحيد طمار التقى في ساعة متأخرة من مساء أول أمس الأحد، نوابا عن الجالية الجزائرية بالخارج بحضور وزير العلاقات مع البرلمان الطاهر خاوة، تمّ فيه التطرق إلى موضوع استفادة المهاجرين الجزائريين من الصيغ السكنية التي تشرف على انجازها الجزائر داخل الوطن.

وأضاف المصدر نفسه أن الوزير كشف عن تمكين المهاجرين من الاكتتاب في الصيغة السكنية الترقوي العمومي، التي استحدثت سنة 2013، وذلك بداية من السنة المقبلة 2018، كما ينتظر أن يستفيد المعنيون من سكنات في المواقع قيد الانجاز، وعليه إمكانية الحصول على سكناتهم في أقرب وقت.

وحسب المصدر نفسه، فإن عملية الاكتتاب ستتم الكترونيا، أي عبر فتح أرضية الكترونية توضع خصيصا للتسجيل في الصيغة السكنية، وذلك لتفادي العراقيل البيروقراطية التي يمكن أن تواجه المكتتبين في هذه الصيغة، حيث لن يضطروا إلى إيداع ملفات ورقية على مستوى القنصليات أو سحب استمارات لملئها.

ويذكر أن صيغة الترقوي العمومي هي الوحيدة التي لا تدعمها الدولة، وتعتبر تجارية يتكفل المكتتب الراغب في الاستفادة منها للحصول على سكن بدفع مبلغ الشقة كاملا قبل استلام المفاتيح، علما أن أسعارها تتراوح بين 850 مليون سنتيم بالنسبة للشقة من 3 غرف، وقرابة مليار ومائة مليون سنتيم للشقة من 4 غرف، ومليار ومائتي مليون سنيتم للشقة من 5 غرف، غير أن مصدرنا أكد أن المقيمين خارج الوطن بإمكانهم دفع المبالغ المستحقة بالعملة الصعبة، على أن يتم تحديدها لاحقا.

وكان العديد من المكتتبين قد تخلوا عن الاكتتاب في هذه الصيغة، بسبب عدة مشاكل رافقتها منذ إطلاقها، من ذلك الأسعار التي وصفوها بـ "المبالغ فيها"، إضافة إلى الشروط "غير المعلن عنها" في بداية إطلاق الصيغة والاكتتاب، وهو الأمر الذي جعلها الصيغة الوحيدة التي تشهد فائضا في العرض مقابل الطلب، مقارنة بباقي الصيغ الأخرى المدعمة، على غرار "عدل"، والتساهمي وغيرها.

 

 

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول