الأسد: لا يحق لفرنسا التحدث عن السلام

العالم
19 ديسمبر 2017 () - الخبر أونلاين/وكالات
0 قراءة
+ -

اتهم الرئيس السوري بشار الأسد ، هذا الثلاثاء، فرنسا بدعم الإرهاب في بلاده معتبرا أنه لا حق لها في الحديث عن السلام، حسب ما أوردته وكالة "رويترز".

وصرح  الأسد لصحفيين  بعد لقاء وفد روسي، أمس  الإثنين،  قائلا "المعروف أن فرنسا كانت هي رأس الحربة في دعم الإرهاب في سوريا منذ الأيام الأولى ويدهم غارقة في الدماء السورية منذ الأيام الأولى ولا نرى بأنهم غيروا موقفهم بشكل جذري حتى الآن".

وأضاف "من يدعم الإرهاب لا يحق له أن يتحدث عن السلام" .

يأتي هذا بعد أيام قليلة من اتهام باريس لدمشق بأنها "لا تفعل شيئا من أجل التوصل لاتفاق سلام بعد نحو سبعة أعوام من الحرب".

 وقالت  "إنها ترتكب جرائم جماعية في منطقة الغوطة الشرقية حيث تحاصر قوات الحكومة 400 ألف شخص".

ومن جهته ، صرح  وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان لصحيفة لو فيغارو قوله "لا يبدو أن السيد الأسد في وضع يسمح له باتخاذ موقف سياسي ما دام يعتمد على روسيا وإيران".

ونقلت عنه ذات الصحيفة قوله من واشنطن "عندما تمضي أيامك في ذبح شعبك، فإنك ستكون أكثر انعزالا".

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول