تيبازة: تواصل عمليات البحث عن الطفل رمزي

مجتمع
21 ديسمبر 2017 () - الخبر أونلاين/وأج
0 قراءة
+ -

تتواصل الأبحاث الواسعة والتحقيقات القضائية  "المكثفة" من قبل مصالح الدرك الوطني بتيبازة بعد مرور أسبوع عن الاختفاء الغامض للصغير رمزي بمدينة الدواودة البحرية، حسبما أكده اليوم الخميس مصدر أمني.

 

وأضاف المصدر بخصوص تعرض الطفل رمزي بويحري ذي الـ8 سنوات لاختطاف أو حادث" أن  المحققين لم يستبعدوا أي فرضية أو سيناريو"، مبرزا أن التحقيقات القضائية  والتحريات "مكثفة" باستعمال كل الامكانيات التقنية والبشرية متواصلة إلى حين حل لغز القضية التي هزت الرأي العام المحلي و الوطني.

 

وكانت مصالح الضبطية القضائية قد أوقفت في إطار التحقيق القضائي 5 أشخاص يشتبه في تورطهم في قضية اختفاء رمزي فيما رفض المصدر الادلاء بأي تصريح حفاظا  على سرية التحقيق مكتفيا بالقول أنه "لم يتم التوصل لحد اليوم إلى أي نتيجة  تذكر".

 

موازاة مع ذلك يبقى منزل عائلة الطفل رمزي يسجل يوميا إقبال العشرات من المتعاطفين والمتضامنين مع أولياء الصغير فيما يستعد شباب مدينة الدواودة إلى  تنظيم حملة أبحاث واسعة يومي الجمعة و السبت المقبلتين، حسب ما روجت له بعض صفحات الفايسبوك التي تعنى بشؤون مدينة الدواودة.

 

كما تبقى قوات الدرك الوطني مجندة ببلدية الدواودة على أمل العثور عليه سالما غانما باستعمال كل الوسائل بما فيها فرقة الكلاب المدربة على تقفي الأثر وفرقة الغطاسين للبحث عليه داخل الآبار مع توسيع دائرة الأبحاث إلى الأحواش والمدن المجاورة للدواودة البحرية.

 

وكانت ذات المصالح قد أصدرت بعد تفعيل مخطط الانذار الوطني نشرية أبحاث خاصة  للعثور على الطفل، مبرزة أنه كان يرتدي لباسا رياضيا رمادي اللون وحذاء أسودا ويحمل على ظهره محفظة زرقاء اللون فيما يكون ضعيف البنية الجسدية أسمر البشرة  شعره أسود وعيناه بنيتان.

 

وكان الطفل رمزي البالغ من العمر ثماني سنوات لم يلتحق بمنزله العائلي الكائن بمزرعة "مرسلي عبد القادر" بالدواودة البحرية بعد خروجه في حدود الساعة  الثانية و النصف من زوال الأربعاء الفارط من مدرسته أين يزاول دراسته في الصف الثالث ابتدائي.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول