شروط جديدة لتوظيف الأجانب

مال و أعمال
22 ديسمبر 2017 () - محمد بن أحمد
0 قراءة
+ -

تحركت وزارة التشغيل بسرعة لتأطير عمليات تشغيل الأجانب من قِبل شركات أجنبية، وحتى شركات عمومية وأخرى خاصة. وكشف مصدر من وزارة التشغيل أن عدد الشركات الخاصة والعمومية والأجنبية التي تشغِّل أجانب في الجزائر بلغ في شهر جوان 2017 نحو 800 شركة ومؤسسة بعضها شركات يملكها خواص جزائريون.

قررت وزارة العمل فرض شروط جديدة على عمليات جلب الموظفين والخبراء الأجانب العاملين مع الشركات النفطية الأجنبية في الجزائر.

وفي مراسلة وُجهت لمكاتب تشغيل الأجانب في مديريات التشغيل الولائية، شددت المصالح المركزية بالوزارة على أن الموافقة على طلبات الشركات الأجنبية لتوظيف الموظفين والمهندسين والخبراء الأجانب يجب أن تتم وقفا لقواعد أساسية ثلاثة، أهمها إثباتٌ تقدِّمه الشركة عن ضرورة المنصب عبر تقرير تقني إداري، والثاني عدم توفر التخصص المطلوب في الجزائر بالنسبة لحالات المهندسين والتقنيين عبر تقرير من وكالة التشغيل المحلية، والثالث محضر تعيين موقع عليه في الجزائر.

 وشددت التعليمات الجديدة على أن نسبة الخبراء الأجانب في الشركات الأجنبية الموجودة في الجزائر لا يجب أن تتعدى بأي حال نسبة 5% من مجموع العمال في أي مؤسسة.

الإجراءات الجديدة المتخذة من قبل وزارة التشغيل جاءت في إطار حصار عمليات جلب موظفين ومهندسين وحتى مترجمين طباخين أجانب مع شركات حصلت على مشاريع في الجزائر، كما أن الإجراء جاء في إطار تحقيقات تجريها مصالح مختلفة حول استغلال عمليات توظيف لموظفين بأجور ضخمة في إطار عمليات تهريب للعملة الأجنبية، فقد أثبتت تحقيقات سابقة، تمت في الفترة بين عامي 2008 و2014، تقاضيَ بعض موظفي شركات أجنبية عاملة في الجزائر أجورا غير منطقية بلغت حد حصول بعضهم على 15 ألف أورو شهريا، أي حوالي 200 مليون سنتيم بسعر الصرف الرسمي، وفوق هذا تقدم الشركات الأجنبية وحتى بعض الشركات الخاصة الجزائرية بيانات ضخمة حول كلفة إقامة موظفيها تتضمن تأجير سيارات وفيلات وغيرها.

ومن المتوقع كما قال مصدر عليم أن تباشر مصالح تفتيش تابعة لوزارة العمل التدقيق في هوية العمال والموظفين الأجانب والكلفة المالية لوجود آلاف العمال والموظفين الأجانب، خاصة في شركات النفط والغاز بالجنوب، الإجراء يهدف أيضا لرفع نسبة الموظفين والخبراء الجزائريين في الشركات الأجنبية الموجودة في الجزائر من أجل تخفيض البطالة، فقد كشفت تقارير وكالات التشغيل المحلية وجود آلاف المسجلين في قوائم الباحثين عن العمل من خريجي تخصص المحروقات في الجامعات الجزائرية وفي تخصصات أخرى تقوم شركات أجنبية بجلبها من الخارج، من أبرزها الهندسة الميكانيكية وهندسة الكهرباء والكيمياء الصناعية.

ولا يتعلق الأمر في مجال تشغيل الأجانب بالشركات الأجنبية العاملة في قطاع النفط فقط، فقد كشف مصدر من وزارة التشغيل وجود ما لا يقل عن 800 شركة وطنية وأجنبية أغلبها شركات خاصة تستعين بخبراء وموظفين أجانب بلغ عددهم آلاف الموظفين.

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول