مقري:الأفلان والأرندي يتحملان مسؤولية ضياع 1000مليار دولار

أخبار الوطن
23 ديسمبر 2017 () - الخبر أون لاين/وأج
0 قراءة
+ -

هاجم اليوم الخميس رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري الحكومة وأحزاب المولاة محملا إياها مسؤولية ضياع 1000 مليار دولار خلال البحبوحة المالية التي كانت تعيشها الجزائر.

 

وقال مقري "لقد رأينا كيف تتبجح أحزاب الموالاة في الانتخابات المتتالية ولا تتحرج أبدا من الأزمات التي تسببت فيها أو التي وقعت باسمها، ذلك أن الناس صاروا لخلط الأمور لا يفرقون بين حزب معارض وحزب يحكم (أو يحكم به)، وقد آن الأوان ليعرف الناس، وقد آن الأوان لنساعد الناس حتى يعرفوا من المسؤول عن التخلف، من المسؤول عن الفقر، من المسؤول عن غلاء المعيشة وعن التضخم، من المسؤول عن أزمة السكن .... من المسؤول عن ضياع 1000 مليار دولار دون نهضة ولا تقدم.... لقد آن الأوان ليعرف الجزائريون، ليعرف الناخبون أن المسؤول عن ذلك هي الأحزاب الحاكمة، هي جبهة التحرير ورئيسها وأمينها العام وقادتها ونوابها ومنتخبوها، والتجمع الوطني الديموقراطي ورئيسهه وقادته ونوابه ومنتخبوه".

 

وأضاف مقري "إننا نعلن للجميع بأن مشاركاتنا في الحكومة في أزمنة ماضية كانت مقاصدها الوطن، وجل ممارساتها للوطن، وما لم يكن كذلك لم يثبت فلم يبق باسم الحركة أبدا. وإن عدم مشاركتنا اليوم في الحكومة هي كذلك للوطن. فكرا ومقصدا وسلوكا. منهجا واحدا ثابتا أبدا".



من جهة اخرى صرح مقري بأن ثمة  "اتصالات مع أحزاب أخرى، على غرار حركة النهضة لتوسيع مشروع الوحدة" وذلك على خلفية تسلمه رئاسة حركة مجتمع السلم لتسيير المرحلة الأخيرة من مسار الوحدة الاندماجية مع جبهة التغيير.

 

 وأكد مقري، في ذات السياق، أن حركة مجتمع السلم " مصرة على الوحدة" موضحا أنه "لم توجد خصومات" في رصيد الحركة "بل اختلافات في وجهات النظر والرؤى"، على حد تعبيره.

 

 وأشار إلى أن الحركة "ستقوم أيضا باتصالات مع الأحزاب الأخرى  المشكلة لتنسيقية الانتقال الديمقراطي من أجل التشاور والتنسيق حول مختلف القضايا التي تشهدها البلاد".

 

و تسلم  مقري في ختام أشغال الدورة العاشرة لمجلس الشورى الوطني للحركة،  رئاسة الفترة الثانية للمرحلة الانتقالية من الرئيس السابق لجبهة التغيير، عبد المجيد مناصرة، على أن يتم عقد مؤتمر استثنائي شهر مايو المقبل لانتخاب رئيس جديد للحزب.

 

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول